7 كانون الثاني يناير 2015 / 14:38 / بعد 3 أعوام

أوباما يشجب إطلاق النار في فرنسا ويعرض المساعدة

الرئيس الأمريكي باراك أوباما في البيت الأبيض بواشنطن يوم 6 يناير كانون الثاني 2015. تصوير. كيفن لامارك - رويترز

واشنطن (رويترز) - ندد الرئيس الأمريكي بارك أوباما يوم الأربعاء بإطلاق النار الذي استهدف مقر مجلة في باريس ووصف الأمر بأنه هجوم إرهابي ضد حليفته فرنسا.

وعرض أوباما مساعدة الولايات المتحدة بعد الهجوم الذي أودى بحياة 12 شخصا على الأقل في مكاتب مجلة شارلي إبدو الساخرة بينهم ضابطا شرطة. ولم يتم اعتقال مرتكبي الهجوم.

وقال أوباما في بيان "نحن على تواصل مع المسؤولين الفرنسيين وأمرت إدارتي بتوفير أي مساعدة لازمة للمساعدة في إحالة هؤلاء الإرهابيين للعدالة."

وأضاف "فرنسا هي أقدم حليف لأمريكا وتقف كتفا لكتف مع الولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب الذي يهدد أمننا المشترك في العالم."

وتابع أوباما "أقول مرارا وتكرارا إن الشعب الفرنسي دافع عن القيم العالمية التي دافعت عنها أجيال من شعوبنا. إن فرنسا ومدينة باريس العظيمة التي شهدت هذا الهجوم المشين تقدم للعالم مثالا أبديا سيبقى أبعد كثيرا من تلك الرؤية البغيضة لهؤلاء القتلة."

وقال مسؤول بوزارة الأمن الداخلي يوم الأربعاء إن الوزارة تتابع عن كثب ما يجري من أحداث في باريس وهي على اتصال بمسؤولي الأمن هناك. واضاف المسؤول أن الوزارة تقيم باستمرار مستوى الحماية للمنشآت الاتحادية لكنه لم يتحدث عن أي تغيير في هذا الشأن.

إعدادأحمد حسن للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below