شرطة فرنسية تتجمع في بلدة صغيرة بعدما شوهد المشتبه بهما في هجوم باريس

Thu Jan 8, 2015 4:08pm GMT
 

من أنتوني باون وجون آيريش

باريس (رويترز) - أطبقت شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية على منطقة إلى الشمال الشرقي من باريس يوم الخميس بعد أن شوهد شقيقان يشتبه بأنهما نفذا هجوما على صحيفة ساخرة في محطة وقود بالمنطقة.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس يوم الخميس إنه يخشى أن يقدم المتشددان اللذان قتلا 12 شخصا على شن هجوم آخر واتسع نطاق عمليات البحث عن الرجلين في شتى أرجاء البلاد.

وقال مصدران في الشرطة إن الرجلين شوهدا وهما مسلحان ويرتديان ملابس مموهة في سيارة من طراز رينو كليو في محطة وقود على طريق ثانوية في فييه كوتيريه التي تبعد نحو 70 كيلومترا عن العاصمة الفرنسية.

ووسط أنباء في وسائل الإعلام الفرنسية بأن الرجلين تركا سيارتهما قال برونو فورتييه رئيس بلدية كريبي آن فالوا إن طائرات هليكوبتر تحلق فوق بلدته وان الشرطة وقوات مكافحة الشغب ينتشرون بأعداد كبيرة.

وقال لرويترز "إنه تجوال لا ينقطع لسيارات الشرطة وشاحناتها." وأضاف إنه لا يمكن تأكيد انباء تفيد ان الرجلين متحصنان في منزل في المنطقة.

وفي حادث آخر قتلت شرطية في إطلاق نار بجنوب باريس في وقت سابق الخميس لكن مصادر الشرطة قالت إنه لا يمكنها على الفور تأكيد أن لهذا الحادث صلة بهجوم يوم الأربعاء على صحيفة شارلي إبدو الذي كان أخطر هجوم على أرض فرنسية منذ عقود.

*هجوم على الديمقراطية   يتبع

 
صحفيون واشخاص اخرون يحملون لافتات عليها عبارة "انا شارلي" في لوبليانا عاصمة سلوفينيا يوم الخميس - رويترز