8 كانون الثاني يناير 2015 / 17:54 / بعد 3 أعوام

تنامي المخاوف من الإسلام في ألمانيا مع زيادة الاحتجاجات المناهضة للمهاجرين

برلين (رويترز) - أظهر استطلاع جديد صدر في وقت تكتسب فيه مظاهرات الشوارع المناهضة للمهاجرين الوافدين زخما أن أغلبية متزايدة من الألمان غير المسلمين يشعرون بالخطر من الإسلام.

محتجون يشاركون في مظاهرة مناهضة للمهاجرين في دريزدن يوم 5 يناير كانون الثاني 2015. تصوير. فابريزيو بنستش - رويترز

وأجرت مؤسسة إمنيد الاستطلاع لصالح مؤسسة بيرتلسمان البحثية في أواخر نوفمبر تشرين الثاني قبل هجوم يوم الأربعاء على مقر صحيفة شارلي إبدو في باريس الذي قتل فيه 12 شخصا ونفذه مسلحان إسلاميان.

وخلص الاستطلاع إلى أن 57 في المئة من الألمان غير المسلمين يشعرون بالخطر من الإسلام وهي زيادة مقارنة بثلاثة وخمسين في المئة خلال استطلاع مماثل أجري في عام 2012.

ويشعر نحو 61 في المئة بأن الإسلام لا يتماشى مع العالم الغربي مقارنة باثنين وخمسين في المئة في عام 2012 وقال 40 في المئة إنهم يشعرون كأنهم ”أجانب في بلدهم“ بسبب المسلمين.

وشمل الاستطلاع الذي نشرت نتائجه يوم الخميس 937 من الألمان غير المسلمين.

وحذرت حركة تطلق على نفسها اسم أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب من أن المسلمين يجتاحون ألمانيا ونظمت مسيرات أسبوعية شارك فيها زهاء 18 ألف شخص في دريزدن.

وفي خطابها إلى الأمة عشية رأس السنة دعت المستشارة أنجيلا ميركل الألمان إلى نبذ مسيرات الحركة وقالت انها من تنظيم أشخاص ”تملأ قلوبهم الكراهية“.

وخلص الاستطلاع إلى أن واحدا من كل أربعة ألمان يريد حظر هجرة المسلمين إلى البلاد.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below