11 كانون الثاني يناير 2015 / 17:08 / بعد 3 أعوام

طفلتان يشتبه بأنهما انتحاريتان تفجران نفسيهما في شمال نيجيريا

داماتورو (نيجيريا) (رويترز) - قال شهود عيان إن طفلتين يشتبه بأنهما انتحاريتان قامتا بتفجير نفسيهما في سوق في شمال شرق نيجيريا يوم الأحد مما أدى إلى مقتل ثلاثة اشخاص في ثاني هجوم من نوعه في يومين تستخدم فيه فتيات صغيرات بوضع متفجرات حول أجسادهن.

وقع الهجومان بعد ظهر يوم الاحد في سوق لبيع الهواتف المحمولة ببلدة بوتيسكوم بولاية يوبي التي شهدت هجمات متكررة من جانب جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة.

وقال تاجر بالسوق يدعى ساني عبدو إن عمر الطفلتين نحو عشر سنوات. وأضاف ”رأيت جثتيهما. هما طفلتان في نحو العاشرة من العمر... يمكنك فقط رؤية الشعر المضفر وجزء من الجذع.“

وقال مصدر بالمستشفى العام في بوتيسكوم إن ثلاثة اشخاص قتلوا فضلا عن الانتحاريتين بينما أصيب 46 آخرون.

وكانت البلدة قد تعرضت لهجوم انتحاري في نوفمبر تشرين الثاني عندما قتل 48 شخصا غالبيتهم طلاب أثناء تجمع بالمدرسة. وانفجرت قنبلة في مركز للشرطة في بوتيسكوم يوم السبت.

وقالت مصادر أمنية إن تفجيري يوم الأحد يأتيان بعد يوم واحد من انفجار قنبلة حملتها طفلة عمرها حوالي عشر سنوات في سوق مزدحمة بمدينة مايدوجوري بشمال شرق نيجيريا أوقع 16 قتيلا على الأقل وأصاب أكثر من 20 شخصا.

وتشن بوكو حرام حملة منذ خمس سنوات لإقامة دولة إسلامية في شمال شرق نيجيريا. ويمثل عجز الجيش عن سحق هذه الحركة مشكلة للرئيس جودلاك جوناثان الذي يسعى لفترة رئاسية جديدة في الانتخابات المزمعة في فبراير شباط.

وطبقا لإحصاء لمجلس العلاقات الخارجية فقد قتل أكثر من عشرة آلاف شخص في أعمال عنف على مدى العام الماضي.

وقبل عدة أيام مني الجيش بخسارة كبيرة بولاية بورنو الأكثر تضررا من الهجمات بعد استيلاء المتشددين على مدينة باجا وقاعدة قريبة تابعة للجيش مما أدى إلى مقتل أكثر من مئة شخص وإجبار آلاف على الفرار. وقالت وزارة الدفاع يوم السبت إن الجيش يعيد تجميع قواته لاستعادة المنطقة.

وفي مدينة جوس بولاية بلاتو تعرض فريق الحملة الانتخابية لجوناثان لأعمال عنف على مدى يومين. وقال المتحدث باسم الشرطة أبو صنداي ايمانويل إن شبانا قتلوا سائق سيارة تعمل ضمن الحملة يوم الأحد ثم اضرموا النار في مركز للشرطة. وأحرقت سيارتان تابعتان للحملة يوم السبت.

وقال شاهد عيان ”كان الشبان يهتفون لا لحزب الشعب الديمقراطي .. لا لجوناثان بادلاك“ في إشارة إلى الحزب الحاكم مع تحريف إسم الرئيس جودلاك جوناثان.

وقال المتحدث باسم حزب الشعب الديمقراطي أوليسا ميتوه في بيان ارسل بالبريد الالكتروني إن الحكومة ”تأسف لهجوم يوم السبت غير المبرر على سيارات حملة الرئيس جودلاك جوناثان في جوس.“

اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below