12 كانون الثاني يناير 2015 / 12:57 / بعد 3 أعوام

متحدث: بريطانيا ستكثف جهود مكافحة تهريب الأسلحة بعد أحداث باريس

لندن (رويترز) - قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاثنين إن بريطانيا ستكثف جهودها لوقف تهريب الأسلحة عبر الحدود في أعقاب الهجمات الدموية التي شنها إسلاميون متشددون في باريس الأسبوع الماضي كما ستحدث البروتوكولات الأمنية لدى أجهزتها للتعامل مع مثل هذه الحالات.

اجراءات أمن مكثفة في محطات المترو بالعاصمة البريطانية لندن بعد حادث صحيفة شارلي إبدو الفرنسية. تصوير: بول هاكيت - رويترز

ورأس كاميرون صباح يوم الاثنين اجتماعا لمراجعة هجمات باريس وتقييم المخاطر من إمكانية وقوع أحداث مماثلة في بريطانيا مما دفع الشرطة وغيرها من أجهزة الأمن إلى الاتفاق على تحديث عمليات التدريب على مواجهة مثل هذه الأحداث.

وقال متحدث باسم كاميرون ”ناقشوا أيضا مخاطر الأسلحة النارية واتفقوا على .. أنه يتعين علينا تكثيف الجهود مع البلدان الأخرى لكبح تهريب الأسلحة عبر الحدود.“

وبدأت أحداث باريس التي قتل خلالها صحفيون ورجال شرطة بإطلاق نار على مقر صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة يوم الأربعاء السابع من يناير كانون الثاني وانتهت باحتجاز رهائن في متجر لبيع الأطعمة اليهودية يوم الجمعة الماضي.

وفي اغسطس آب الماضي رفعت بريطانيا مستوى التأهب من هجمات إرهابية إلى ثاني أعلى مستوى ما يعني أن وقوع هجوم إرهابي هو ”احتمال كبير.“

وقال رئيس جهاز المخابرات الداخلية (إم.آي 5) البريطاني الأسبوع الماضي إن مقاتلي تنظيم القاعدة في سوريا يخططون لهجمات توقع ضحايا بأعداد كبيرة في الدول الغربية.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below