13 كانون الثاني يناير 2015 / 05:48 / بعد 3 أعوام

كيري يحث باكستان على محاربة الجماعات الإرهابية التي تهدد المنطقة

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك في اسلام اباد يوم الثلاثاء مع سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية. رويترز

إسلام آباد (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الثلاثاء إنه يتعين على باكستان محاربة الجماعات المتشددة التي تهدد المصالح الأفغانية والهندية والأمريكية.

وعبر كيري عن تعاطفه مع ضحايا هجوم على مدرسة باكستانية يديرها الجيش في 16 ديسمبر كانون الأول.

ومنذ أمد بعيد يعتقد الغرب أن باكستان تلعب دورا مزدوجا إذ تحارب بعض المتشددين في حين تدعم آخرين لاستخدامهم ضد جارتيها الهند وأفغانستان.

وقال كيري الذي يزور باكستان بعد زيارة الهند في مطلع الأسبوع إنه يجب استهداف جميع الجماعات المتطرفة من أجل إرساء الأمن في المنطقة.

وأضاف كيري في مؤتمر صحفي في إسلام آباد ”ما زالت الجماعات الإرهابية مثل حركتي طالبان الباكستانية وطالبان الأفغانية وشبكة حقاني وعسكر طيبة والجماعات الأخرى تمثل تهديدا لباكستان وجيرانها والولايات المتحدة ولدينا جميعا مسؤولية لضمان ألا تكسب هذه الجماعات موطئ قدم لكنها بالأحرى تدفع دفعا لتصبح مجرد ذكرى“ في باكستان.

وتابع ”من الواضح أن هذه مهمة صعبة وما زالت بعيدة عن الاكتمال.“

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الخارجية الامريكي طمأن سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية كيري من أن ”الإجراءات ستتخذ دون تمييز ضد كل الجماعات“.

وبالرغم من أن مراقبين لاحظوا احراز بعض التقدم إلا أن معظمهم اتفق على أنه يجب أن توضح باكستان جدية التزامها بملاحقة كل الجماعات على حد سواء بما في ذلك شبكة حقاني التي تهاجم أهدافا في أفغانستان من قواعدها في باكستان.

إلا أن عزيز قال إن البنية التحتية لشبكة حقاني ”دمرت تماما“ في عملية شنها الجيش الباكستاني في منطقة قبلية كانت تعد منذ فترة طويلة ملاذا آمنا للمتشددين.

وقال عزيز ”قدرتها (شبكة حقاني) على شن عمليات من هنا ضد أفغانستان انتهت فعليا.“

وتعتبر الولايات المتحدة باكستان شريكا مهما في حربها ضد الإرهاب منذ هجمات 11 سبتمبر أيلول وأنفقت مليارات الدولارات كمساعدات عسكرية لمساعدة باكستان في محاربة المتشددين.

إلا أن هناك قلقا متزايدا في واشنطن من مواصلة تقديم المساعدات بنفس المستوى إلا إذا قدمت باكستان أدلة على أنها تستغل الأموال بشكل فعال في القضاء على المتشددين المختبئين في أراضيها.

ولكن كيري قال إن واشنطن ستقدم مساعدات إضافية تبلغ 250 مليون دولار لتوفير أغذية ومأوى وغيرها من المساعدات للسكان الذين نزحوا عن ديارهم جراء الصراع في المناطق القبلية.

وناشد عزيز الولايات المتحدة مواصلة تقديم مساعدات مالية لباكستان لاعادة بناء المناطق التي يقاتل فيها الجيش الباكستاني الجماعات المتشددة.

وقال عزيز ”نتوقع أن تستمر قواتنا الدفاعية في شن عمليات لمكافحة الإرهاب لبعض الوقت في المستقبل القريب“ مضيفا أن استمرار الولايات المتحدة في تقديم المساعدات المالية أمر مهم ”يجب أن يستمر لأنه في مصلحة البلدين“.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below