14 كانون الثاني يناير 2015 / 22:54 / منذ 3 أعوام

وزير خارجية إيران يقول إن رسوم شارلي ابدو قد تجعل الحوار أصعب

وزيرا الخارجية الايراني والامريكي اثناء اجتماع في جنيف يوم الاربعاء. تصوير: ريك ويلكينج - رويترز

جنيف (رويترز) - أجرى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الأربعاء محادثات مكثفة مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بشأن برنامج طهران النووي وعقدا جلسة مسائية قبل أن يحيلا الأمر إلى نائبيهما.

وجددت إيران والدول الست الكبرى الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا مساعيها للتوصل إلى اتفاق نووي بعد أن فشل المفاوضون للمرة الثانية في نوفمبر تشرين الثاني في التوصل إلى اتفاق بحلول أجل مهلة نهائية حددوها لأنفسهم.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إن كيري وظريف "عقدا اجتماعات جدية لحوالي خمس ساعات اليوم وبحثا عددا كبيرا من القضايا برفقة مجموعة صغيرة من المسؤولين من كل جانب".

لكن كيري عاد بشكل مفاجئ لاحقا إلى الفندق الواقع على شاطئ بحيرة في جنيف لعقد اجتماع ثالث استمر حوالي 90 دقيقة مع ظريف بعدما أطلع كبار المفاوضين الأمريكيين على التطورات قبيل محادثاتهم على المستوى الفني المقررة مع نظرائهم الإيرانيين يوم الخميس في المدينة السويسرية.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية "اجتمع الوزير كيري ووزير الخارجية ظريف مرة أخرى هذا المساء لمواصلة النقاش بشأن المفاوضات النووية قبل بدء الجولة التالية من المحادثات غدا."

ومن المقرر أن تقود ويندي شيرمان القائمة بأعمال نائب وزير الخارجية الأمريكي وعباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني وفدي بلديهما في محادثات الخميس والتي ستعقبها يوم الأحد الموافق 18 من يناير كانون الثاني محادثات أوسع بين إيران والقوى الكبرى.

وفي وقت سابق قال ظريف إن الحوار الجاد مع الغرب سيكون أسهل اذا احترم حساسيات المسلمين التي أثارتها أحدث رسوم الكاريكاتير في صحيفة شارلي ابدو الفرنسية.

وقال ظريف للصحفيين قبل اجتماعه مع كيري إن الاجتماع سيساعد في قياس مدى استعداد الجانبين للمضي قدما تجاه ابرام اتفاق لكبح البرنامج النووي الايراني مقابل تخفيف العقوبات.

وأضاف "اعتقد أنه مهم. اعتقد أنه سيظهر مدى استعداد الطرفين لتحقيق تقدم وتسريع عملية (التفاوض)."

وأخذ الرجلان استراحة من المحادثات في الفندق وقاما بجولة سويا لمدة 15 دقيقة في وسط مدينة جنيف عصر يوم الاربعاء.

وقال كيري لصحفي أثناء الجولة على الأقدام "نحن نعمل بجد."

وسيؤدي الاتفاق المأمول الذي يحل أجل مهلته الجديدة في 30 يونيو حزيران الى رفع تدريجي لعقوبات مالية وتجارية صارمة فرضت على الجمهورية الاسلامية منذ 2006 . وسيكون رفع العقوبات مقابل قيود يمكن التأكد منها على تخصيبها لليورانيوم لضمان عدم استخدامه في انتاج اسلحة نووية.

وتنفي طهران صحة الشكوك الغربية في ان لديها برنامجا سريا لانتاج قنبلة ذرية وتقول إنها تريد استخدام التخصيب لأغراض مدنية صرفة لانتاج الكهرباء.

وعن أحدث نسخة لصحيفة شارلي إبدو الفرنسية الأسبوعية والتي يظهر على صفحتها الأولى رسم للنبي محمد قال ظريف "نعتقد أن المقدسات يجب أن تحترم."

وقال للصحفيين "ما لم نتعلم احترام بعضنا البعض سيكون الوضع صعبا جدا في عالم تختلف فيه وجهات النظر وتختلف الثقافات والحضارات ولن نتمكن من الانخراط في حوار جاد إذا بدأنا بازدراء قيم ومقدسات بعضنا البعض."

وأضاف أن احترام المقدسات يسهل إقامة علاقات يسودها الاحترام بين الشعوب.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية- تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below