15 كانون الثاني يناير 2015 / 11:25 / منذ 3 أعوام

حركة بيجيدا المناهضة للاسلام تهز الحياة السياسية في ألمانيا

درسدن (ألمانيا) (رويترز) - ربما لا تنتشر المسيرات الأسبوعية التي تنظمها حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) الألمانية المناهضة للاسلام خارج حدود مدينة درسدن حيث بدأت غير أن الرسالة التي تبثها لها أثر عميق على الأحزاب السياسية العادية.

فالمشهد يترك انطباعا قويا إذ يلوح 25 ألف شخص بالأعلام الألمانية في الظلام وهم يهتفون "لوجينبرس" وهو تعبير نازي يعني (صحافة كاذبة) و"فير زيند داس فولك" وهو هتاف تردد قبل سقوط سور برلين معناه (نحن الشعب).

وارتفعت أعداد المشاركين في المسيرة هذا الأسبوع إلى مستوى قياسي إذ شجعهم الهجوم الذي شنه إسلاميان على صحيفة شارلي إبدو الفرنسية.

ويقول لوتز باخمان (41 عاما) الذي شارك في تأسيس حملة (بيجيدا) التي خرجت للنور على فيسبوك قبل ثلاثة أشهر إن الحركة تمثل الأغلبية الصامتة ولها إمكانيات هائلة في مختلف أنحاء ألمانيا وأوروبا.

وفي مقابلة مع رويترز قال باخمان - الذي سبق أن أدين بالسرقة - "ما خفي كان أعظم."

وينفي زعماء الحركة أنهم عنصريون ويحرصون على التمييز بين الاسلاميين ومسلمي ألمانيا البالغ عددهم أربعة ملايين نسمة غير أن شعارات مثل "لا للشريعة" و"في 2035 سيكون الألمان أغلبية" تكشف عن عداء للأجانب.

وفي المسيرة التي نظمت يوم الاثنين دعا باخمان السياسيين إلى إرغام الوافدين على الإندماج في المجتمع.

وقالت كاترين أورتل التي شاركت في تأسيس الحركة لرويترز "أهلا بكل دين في ألمانيا. لكن لا يمكنك أن تحاول التأثير على الثقافة والحياة الألمانية."

والحركة تبدو عنصرية بجلاء في نظر 35 ألف شخص شاركوا في احتجاج نظمته الدولة لمناهضة بيجيدا يوم السبت في درسدن وحوالي 100 ألف في مختلف أنحاء ألمانيا يوم الاثنين.

وقال مايكل ناتكه من المكتب الثقافي في درسدن "هم يستخدمون الخوف من الاسلام لنقل الغلو في الوطنية والعنصرية إلى الشارع."

ونددت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بالحركة ووصمتها بالعنصرية "والكراهية الكامنة في قلوبهم" وهي عبارات قوية لم تعتد المستشارة على استخدامها.

وكشف النقاش عن انقسامات بين أنصارها من المحافظين بشأن كيفية معالجة الهجرة المتنامية ونتيجة لذلك حقق حزب احتجاجي جديد هو حزب البديل لألمانيا مكاسب على الارض.

* خصوصية درسدن

تدين حركة بيجيدا بجانب كبير من نجاحها لخصوصية درسدن وهي مدينة يجمع بين عمارة مبانيها طراز الباروك وقد دمرها الحلفاء في عام 1945 وأعيد بناؤها وترميمها فيما بعد بجهود شاقة.

ويقول مارك ارنهوفل أستاذ السياسة في الجامعة التقنية في درسدن إن المدينة أقل تنوعا في الأجناس من المدن الأخرى.

ويضيف "مشاعر الخوف من الأجانب فيها أكثر من بعض المدن الأخرى ولذلك فإمكانية التعبئة وحشد التأييد كبيرة."

وفي العهد الشيوعي كانت درسدن تعرف باسم "وادي الجهلة" لأن المدينة لم تكن تلتقط بث وسائل إعلام الغرب.

وتشهد المدينة تقليدا تنظم فيه بعض من أكبر مسيرات النازيين الجدد في أوروبا في 13 فبراير شباط لإحياء ذكرى قصف المدينة خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من الحرب العالمية الثانية.

ويقدر ناتكه أن حوالي 2000 من النازيين الجدد ومشجعي كرة القدم اليمينيين المتعصبين يشاركون في مسيرات حركة بيجيدا إلى جانب المحافظين العاديين.

ولا ينوي باخمان منع أي من النازيين الجدد من المشاركة في المسيرات.

ويقول "لا أحد مكتوب على جبهته ’أنا نازي أو أنا مشجع كروي متعصب’. وهذا اجتماع عام وبصفتي المنظم لا أملك السلطة لمنع الناس."

وبالاضافة إلى التحفظ التقليدي فقد كثير من سكان درسدن وولاية ساكسونيا المحيطة بها اهتمامهم بالسياسة لأن حزبا واحدا هو حزب المستشارة ميركل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي حكم الولاية منذ توحيد الالمانيتين قبل 25 عاما.

وقالت لافتة رفعها جورج شولتز وهو من سكان درسدن "لست نازيا لكن كل من يتمتع بضيافتنا عليه أن يندمج ويحترم ثقافتنا."

ويغذي الخوف من الأجانب أيضا انخفاض عدد الوافدين في المدينة وانخفاض عدد سكانها من المسلمين نسبيا.

وأظهر استطلاع للرأي أجري الأسبوع الماضي أن نحو 70 في المئة من الألمان غير المسلمين في ساكسونيا يشعرون بالخطر من المسلمين.

وكانت الزيادة الحادة في عدد الوافدين وطالبي اللجوء سببا في نقاش عام في ألمانيا وغيرها من الدول الاوروبية حتى أن بعض الساسة طالبوا بتشديد قواعد الهجرة إلى بلادهم.

ورغم أن قوانين اللجوء في ألمانيا من بين أكثر القوانين تحررا في العالم الغربي فلم تصبح ألمانيا قط بوتقة تنصهر فيها الثقافات بالمعنى الحقيقي للكلمة.

* دعم لحزب البديل لألمانيا

ويرفض زعماء حركة بيجيدا - الذين كانوا في الماضي يصوتون لصالح الحزب الديمقراطي الحر المؤيد لقطاع الأعمال - تأييد أي حزب منفرد.

وقال باخمان "نحن فوق سياسة الأحزاب لكن لدينا أرضية مشتركة مع كل حزب حتى الخضر واليسار. لكننا نريد التأثير في جدول الأعمال السياسي."

ومن بين المطالب التي هتف باخمان بها أمام جمهور المشاركين في المسيرة هذا الاسبوع من سيارته الفان المكشوفة قانون جديد للهجرة يقوم على نظام نقاط حسب مهارات الناس ويفرض على الوافدين التزاما بالاندماج ويوجه حكم الشعب من خلال الاستفتاءات.

ويتنبأ المحللون بأن قواهم ستخور ويشيرون إلى أن من يشاركون في مظاهرات بيجيدا في المدن الالمانية الأخري بضع مئات.

غير أن بيجيدا كشفت عن انقسامات عميقة بين المحافظين الذين تتزعمهم ميركل وبعض من ينادون بقوانين هجرة جديدة أكثر تقييدا وآخرين يتهمون ميركل بتعزيز وضع حزب البديل لألمانيا من خلال تجاهل الجناح اليميني في حزبها.

وقال كثيرون من المشاركين في مسيرة درسدن إن حزب البديل لألمانيا يغريهم إذ أن بعض قادته التقوا مع زعماء بيجيدا وبدأوا يعملون على استمالة الناخبين بتبني خطاب بيجيدا فيما يتعلق بالهجرة.

وفي خطوة تهدف إلى استمالة أنصار بيجيدا أعلن بيرند لوك زعيم حزب البديل لألمانيا أن "الإسلام غريب على ألمانيا".

ومع ذلك فإن تأثير بيجيدا يعتبر محدودا.

غير أن باخمان وأورتل لا يستسلمان. وقد جذبت مسيرة نظمتها بيجيدا هذا الاسبوع في أوسلو 200 مشارك رغم أن مسيرة مناوئة جذبت 900 متظاهر.

وتنوي بيجيدا الشهر المقبل تنظيم مسيرة في سويسرا.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below