16 كانون الثاني يناير 2015 / 18:38 / منذ 3 أعوام

اعتقال العشرات في أوروبا في حملات مداهمة لمن يشتبه أنهم إسلاميون

جنود فرنسيون يقومون بدورية في محطة قطارات بمدينة ليون يوم الجمعة. تصوير. روبرت براتا - رويترز

باريس/فيرفييه (بلجيكا) (رويترز) - استجوبت الشرطة البلجيكية والفرنسية والالمانية عشرات يشتبه بأنهم اسلاميون يوم الجمعة بينما لاتزال معظم دول أوروبا في حالة التأهب الأمني القصوى بعد سقوط قتلى في هجمات في باريس الأسبوع الماضي ومداهمات في بلجيكا قتل خلالها شخصان.

وفي باريس سادت حالة من الذعر من جديد حين احتجز مسلح عدة رهائن في مكتب بريد بإحدى الضواحي الشمالية الغربية. وانتهى الحصار عندما سلم نفسه للشرطة. ولم يصب أحد بسوء. وقالت السلطات انها لا يمكنها ان تؤكد ما اذا كان الحادث له علاقة بالارهاب.

واستجوبت الشرطة البلجيكية 13 مشتبها به واحتجزت فرنسا شخصين بناء على طلب من بلجيكا بعد يوم واحد من قتل مسلحين اثنين أثناء مداهمات ضد مجموعة اسلامية قالت السلطات انها تخطط لمهاجمة الشرطة.

وقالت الشرطة الفرنسية انها اعتقلت 12 شخصا يشتبه في انهم قدموا مساعدة للمسلحين الاسلاميين الذين كانوا وراء الهجمات على صحيفة شارلي ابدو ومتجر للاطعمة اليهودية في باريس.

وقال مسؤولون انه لا توجد صلة واضحة بين المخطط البلجيكي المشتبه به وبين هجمات باريس لكنهم وصفوهما بأنهما جزء من تهديد مشترك.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ”هناك حملة إرهابية.“ وأضاف ”نحن نواجه نفس التهديد.“

وفي ألمانيا اعتقلت الشرطة شخصين بعد مداهمة 12 منزلا ومسجد. وقال متحدث باسم الشرطة ان المشتبه بهما ربما ينتميان لخلية متطرفة جندت مقاتلين للسفر الى سوريا.

وفي بلجيكا عثرت قوات الأمن على ملابس شرطة ومتفجرات وبنادق بينها أربع بنادق كلاشنيكوف في الشقة التي قتل فيها المسلحان يوم الخميس في المداهمة التي جرت في بلدة فيرفييه بشرق البلاد. ولم تعلن هوية الاثنين.

وقال المتحدث باسم الادعاء ايريك فان دير سيبت ”هذه المجموعة كانت على وشك تنفيذ هجمات ارهابية تهدف الى قتل ضباط شرطة في الشوارع وفي مراكز الشرطة.“

وامتنع عن التعليق على تقارير وسائل اعلام بأن المخططين كانوا يعتزمون ذبح رجل شرطة.

توتر

في فرنسا لايزال الطلب على أول نسخة من صحيفة شارلي إبدو الاسبوعية بعد الهجوم كبيرا لليوم الثالث على التوالي. وأبلغ كشك لبيع الصحف في وسط باريس عن ان لصا اقتحمه في منتصف الليل وسرق جميع النسخ التي بداخله.

ووقعت احتجاجات عنيفة في بعض الدول المسلمة ضد الصحيفة لانها نشرت رسما للنبي محمد على غلاف نسختها الجديدة.

واشتبك نحو 200 متظاهر باكستاني مع الشرطة خارج القنصلية الفرنسية في كراتشي بعد مظاهرة ضد الصحيفة. وفي النيجر تحول احتجاج الى العنف عندما أشعل متظاهرون النار في كنائس واقتحموا متاجر يديرها مسيحيون. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الحشد المكون من مئات الاشخاص وتم احراق اطارات سيارات في الشوارع.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف انه تم اعتقال 12 شخصا حتى الان فيما يتعلق بهجمات باريس معظمهم معروفون لدى الشرطة لارتكابهم جرائم. وقالت مصادر قضائية ان الرجال الثمانية والنساء الأربع اعتقلوا في منطقة باريس الكبرى.

ولايزال التوتر مستمرا. وتم اخلاء محطة قطارات جار دو لست في باريس لمدة ساعة تقريبا في وقت الذروة الصباحي.

وأعلنت قوات الامن البلجيكية حالة التأهب القصوى وشوهدت قوات اضافية من افراد الامن المسلحين عند بعض المباني العامة وخاصة مراكز الشرطة. وقالت محطة الاذاعة العامة آر.تي.بي.إف. انه تم ابلاغ الضباط بالا يتحركوا في الشوارع بمفردهم حين يكونون في زيهم الرسمي.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below