17 كانون الثاني يناير 2015 / 11:19 / بعد 3 أعوام

الكونجرس لن يخفف صراعه مع أوباما بشأن المناخ

واشنطن (رويترز) - لن تساهم بيانات تظهر أن ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض وصل إلى أعلى مستوياته في عام 2014 في إثناء الجمهوريين بالكونجرس الأمريكي عن صراعهم مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن استخدامه لسلطاته التنفيذية للحد من تغير المناخ.

دخان منبعث من محطة للطاقة في الصين - ارشيف رويترز

ويشن الجمهوريون - الذين سيطروا على مجلس الشيوخ في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني الماضي - حملة لتفكيك خطط أوباما لتقليص انبعاثات الولايات المتحدة. وبشكل أعم فهم يعتزمون استهداف تعهد أوباما بتقديم ثلاثة مليارات دولار لصندوق المناخ الدولي الذي عزز آمال البعض في أن العالم سيتوصل لاتفاق لمحاربة الاحتباس الحراري خلال مؤتمر في باريس العام المقبل.

وبعد أن أصدرت وكالتان أمريكيتان تقارير جديدة عن المناخ يوم الجمعة قال السناتور جيم إينهوف وهو أكبر مشكك في ظاهرة الاحتباس الحراري بالكونجرس إن النشاط الإنساني لا يدفع الكوكب إلى شفا الدمار.

وقال إينهوف ردا على التقارير ”لم تحدث زيادة كبيرة في متوسط درجات الحرارة العالمية وهذه البيانات لا تظهر سوى أن توقف ظاهرة الاحتباس الحراري ما زال مستمرا.“

وأصدرت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي دراسات تقول إن عام 2014 كان أحر عام منذ بدأ تسجيل درجات الحرارة عام 1880 لتضيفا ثقلا إلى الجدل بأن الفحم المحترق والنفط والغاز تسبب تغير المناخ.

وأصدر أوباما خطة عمل بشأن المناخ في 2013 وجه فيها وكالة حماية البيئة لخفض الانبعاثات من محطات الكهرباء. كما طرح قواعد لخفض الانبعثات من السيارات والشاحنات.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below