19 كانون الثاني يناير 2015 / 14:02 / منذ 3 أعوام

رسالة وجهها وزير بريطاني إلى أئمة المساجد تثير غضبهم

لندن (رويترز) - اتهم هارون خان نائب الأمين العام للمجلس الإسلامي في بريطانيا يوم الاثنين الحكومة البريطانية باستخدام لغة اليمين المتشدد في مخاطبتهم بعد رسالة وجهها وزير إلى أئمة البلاد طالبا منهم أن يشرحوا للمسلمين كيف لا يتعارض الإسلام مع الهوية البريطانية.

إريك بيكلز وزير الأقاليم والحكم المحلي يتحدث في اجتماع في لندن. تصوير: سوزان بلانكيت - رويترز

وفي رسالة إلى أكثر من ألف إمام يوم الجمعة الماضي حثهم إريك بيكلز وزير الأقاليم والحكم المحلي على أن يفسروا للمسلمين كيف يمكن أن يكون الإسلام ”جزءا من الهوية البريطانية“ مؤكدا أن مسؤولية اجتثاث كل من ينشر الكراهية تقع على كاهلهم.

وتأتي هذه الرسالة في وقت تتصاعد فيه التوترات في بريطانيا وسط تحذير قوات الأمن من هجوم مرجح جدا قد يشنه متشددون اسلاميون. في حين عبر كل من اليهود والمسلمين عن مخاوفهم لأسباب مختلفة بعد إطلاق النار في مبنى صحيفة شارلي إبدو الاسبوعية الساخرة في عاصمة فرنسا باريس.

وقال خان ”سنكتب إلى السيد إريك بيكلز لنستوضح طلبه من المسلمين وليشرح ويوضح كيف يمكن للايمان بالإسلام أن يكون جزءا من الهوية البريطانية.“

وأضاف ”هل يشير السيد بيكلز بجدية كما يفعل أعضاء أقصى اليمين الى أن المسلمين والإسلام هم بطبيعتهم منعزلون عن المجتمع البريطاني؟“

وقال محمد شفيق المدير التنفيذي لمؤسسة رمضان إن الرسالة كانت متعالية ولا تحتوي على وقائع صحيحة و”نموذجا لحكومة تنظر فقط إلى المسلمين عبر منظار الإرهاب والأمن.“

وأثنى السياسيون على مسلمي بريطانيا البالغ عددهم 2.8 مليون شخص لاستنكارهم بشكل سلمي هجمات باريس على الرغم من أن ساجد جافيد وزير الدولة والمسلم الأعلى منصبا في الحكومة قال إن المسلمين ”يتحملون عبئا خاصا“ في تعقب المتطرفين.

وفي رسالته قال بيكلز إنه يتعين على الأئمة أن يساعدوا الحكومة في أن تفعل شيئا لا يمكنها ان تحققه بمفردها.

وقال في الرسالة ”أنتم كرجال دين تتبوأون مقاما رفيعا في مجتمعاتكم. تملكون فرصة ثمينة وتتحملون مسؤولية هامة: أن تشرحوا وتفسروا كيف يمكن للايمان بالإسلام أن يكون جزءا من الهوية البريطانية.“

وأضاف ”علينا أن نظهر لشبابنا الذين يمكن ان يستهدفوا أن المتطرفين لا يملكون شيئا ليقدموه لهم.. وأن تظهروا لهم أن هؤلاء الرجال الذين يكنون الكراهية لا مكان لهم في مساجدكم أو أي مكان عبادة.“

ودافع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن الرسالة قائلا انه قرأها ووافق على محتواها.

وقال ”بصراحة كل من يقرأ هذه الرسالة ويجد مشكلة فيها أعتقد أنه حقا يعاني من مشكلة. أعتقد أن إريك ما كان ليكتب رسالة أكثر منطقية واعتدالا ومراعاة للحساسيات.“

وقال فايز مغال وهو مدير منظمة (تل ماما) التي ترصد الهجمات ضد المسلمين في بريطانيا إن المنظمة سجلت زيادة طفيفة في الأحداث المعادية للمسلمين منذ هجمات باريس مشيرا إلى إطلاق تهديدات بالقتل وإرسال رسائل كراهية إلى مساجد في لندن.

وكثفت الشرطة دورياتها في المناطق المحيطة بالمساجد في وسط انجلترا.

وأضاف مغال لرويترز ”تشعر المجتمعات المسلمة بنوع من الخوف.“

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below