22 كانون الثاني يناير 2015 / 00:42 / بعد 3 أعوام

خلاف بين امريكا وكوبا حول الهجرة في اليوم الاول لمحادثات تاريخية

اليكس لي المسؤول بوزارة الخارجية الامريكية اثناء مؤتمر صحفي في هافانا يوم الاربعاء. الكسندر مينيغيني - رويترز

هافانا (رويترز) - اختلفت الولايات المتحدة وكوبا يوم الاربعاء حول سياسة الهجرة الامريكية في الجلسة الاولى من محادثات على مستوى عال تهدف إلى استئناف العلاقات الدبلوماسية بين خصمي الحرب الباردة.

وتعهد الامريكيون بمواصلة تقديم ملاذ آمن للكوبيين مع حماية خاصة لا تمنح للجنسيات الاخرى بينما شكت كوبا من ان الولايات المتحدة تشجع الاطباء الكوبيين على الانشقاق ووصفت تلك السياسة بانها "ممارسة بغيضة لاستنزاف العقول".

وستستأنف المحادثات يوم الخميس ومن المنتظر ان يناقش الجانبان استعادة العلاقات الدبلوماسية وتحرير روابط التجارة والسفر في نهاية المطاف. وكرس اليوم الاول من المحادثات للهجرة وهي الجولة الثانية والعشرين من المحادثات الثنائية بين البلدين بشأن هذه المسألة.

والي جانب 20 ألف كوبي يحصلون على تأشيرات كل عام وصل 25 ألفا اخرون من انحاء العالم بدون تأشيرات في 2014 ورحبت بهم الولايات المتحدة بموجب القانون الامريكي المسمي قانوت التعديل الكوبي.

وعلى الرغم من اعتراضات هافانا تعهد الجانب الامريكي بمواصلة سياسة "القدم المبتلة/القدم الجافة" والتي بمقتضاها تعيد السلطات الامريكية الكوبيين الذين تعترضهم في البحر بينما يسمح لاولئك الذين يصلون الي بر الولايات المتحدة بالبقاء.

وتعترض كوبا على هذا القانون بدعوى انه يشجع على الهجرة غير القانونية وتهريب الاشخاص ورحلات خطيرة عبر مضيق فلوريدا في قوارب بدائية. واعترضت الولايات المتحدة 3722 كوبيا في البحر في 2014 أو حوالي ضعفي العدد في 2012.

وقال اليكس لي المسؤول بوزارة الخارجية الامريكية والذي رأس الفريق الامريكي في محادثات الهجرة "شرحنا للحكومة الكوبية ان حكومتنا ملتزمة تماما بتطبيق قانون التعديل الكوبي وان حزمة السياسات المرتبطة بالهجرة والمعرفة بالقدم المبتلة/القدم الجافة تبقى سارية."

وقالت جوزفين فيدال رئيسة الوفد الكوبي ان تلك السياسة تنتهك اتفاقا ثنائيا لتشجيع هجرة امنة وقانونية ومنظمة.

وهاجمت ايضا برنامجا امريكيا يشجع الاطباء والممرضين الكوبيين العاملين في دول ثالثة على الفرار الي الولايات المتحدة.

وقالت "هذه سياسة لا تنسجم بالمرة مع السياق الثنائي الحالي" ووصفتها بانها "ممارسة بغيضة لاستنزاف العقول".

والمحادثات التي تعقد على مدى يومين هي الأولى منذ أعلن الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والكوبي راؤول كاسترو في 17 ديسمبر كانون الأول عن تحقيق انفراجة تاريخية بعد مفاوضات جرت سرا على مدى 18 شهرا.

ومهد أوباما الطريق أمام رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على كوبا والحظر التجاري الأمريكي المستمر منذ 53 عاما وقال أمام الكونجرس في خطاب حالة الاتحاد يوم الثلاثاء "نحن ننهي سياسة تجاوزت تاريخ صلاحيتها بفترة طويلة."

ومن المتوقع أيضا أن يناقش الجانبان أهدافا أبعد مدى. وفي حين ستسعى كوبا لرفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية وحذف الجزيرة من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب سيضغط الأمريكيون على كوبا فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

وترأس الوفد الامريكي في المحادثات روبرتا جاكوبسون مساعدة وزير الخارجية لشؤون أمريكا اللاتينية وذلك في أول زيارة يقوم بها مساعد لوزير الخارجية الأمريكي إلى كوبا منذ 38 عاما.

إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below