أمريكا تشدد إجراءات الأمن في قواعد عسكرية بأوروبا

Thu Jan 22, 2015 9:51pm GMT
 

واشنطن (رويترز) - أمر الجيش الأمريكي بتشديد التدابير الأمنية في قواعده في أنحاء أوروبا في أعقاب هجمات باريس لكن مسؤولين وصفوا ذلك يوم الخميس بأنه خطوة احترازية وقالوا إنه لا توجد معلومات للمخابرات عن خطر محدد.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية ذكر تفاصيل الإجراءات التي يجري اتخاذها في إطار "التدابير الإضافية لحماية القوات والتعزيزات الأمنية العشوائية" التي أعلنت عنها القيادة الأوروبية للجيش الأمريكي.

وقد تشمل هذه الإجراءات أي شئ من عمليات التفتيش العشوائية للأفراد الذين يدخلون القواعد إلى نشر أفراد إضافيين إلى إقامة حواجز تفتيش عسكرية.

وكانت هجمات باريس في السابع من يناير كانون الثاني والمداهمات لمكافحة الإرهاب في مناطق أخرى من أوروبا قد أبرزت مشاعر القلق في أنحاء المنطقة بشأن خطر المتشددين الإسلاميين.

وفي البنتاجون قال وزير الدفاع المنتهية ولايته تشاك هاجل "لم نلمس مؤشرا" على ان متشددين إسلاميين يستهدفون العسكريين الأمريكيين أو أسرهم في أوروبا.

وقال في مؤتمر صحفي "لا معلومات مخابرات من هذا القبيل."

ومع ذلك قال هاجل إنه يؤيد القرار الذي اتخذه رئيس القيادة العسكرية الأوروبية للجيش الأمريكي الجنرال فيليب بريدلاف ونفذه يوم الثلاثاء.

وقال هاجل "إننا نثق في قادة قواتنا المقاتلة لاتخاذ هذا النوع من القرارات فهم الأقرب إلى واقع هذه المخاطر."

(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

 
جنود أمريكيون بجوار بطارية صواريخ باتريوت في قاعدة للجيش الأمريكي في موراج ببولندا. صورة من أرشيف رويترز