24 كانون الثاني يناير 2015 / 16:08 / بعد 3 أعوام

جدل في امريكا بعد دعوة رئيس مجلس النواب لنتنياهو

واشنطن (رويترز) - عندما أحدث رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بينر وهو جمهوري هزة في واشنطن الأسبوع الماضي بتوجيه الدعوة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لالقاء كلمة أمام الكونجرس قال مكتبه حينها إن الدعوة وجهت ”بالنيابة عن قيادة الحزبين“.

نتنياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء الاسرائيلي في القدس يوم 18 يناير كانون الثاني 2015. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء.

وفي حقيقة الأمر كانت هذه الخطوة من بين أكثر الخطوات حزبية حتى الان من قبل الكونجرس الذي بات يهيمن عليه الجمهوريون. ويقول الزعماء الديمقراطيون في الكونجرس وقد تملكهم الغضب إنه لم يتم التشاور معهم مما أثار تساؤلات حول ما اذا كان بينر قد جسد على نحو دقيق طبيعة الدعوة.

وقال متحدث باسم بينر يوم الجمعة إن الدعوة صيغت على ذلك النحو لان ”بينر هو رئيس المجلس بأكمله ومنتخب من المجلس بأكمله.“ وأعيد انتخاب بينر كرئيس للمجلس في السادس من يناير كانون الثاني وحصل على 216 صوتا كلهم جمهوريون من بين أعضاء مجلس النواب الذين أدلوا بأصواتهم وعددهم 435.

وقال هاري ريد زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ ونانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب إنه لم يتم ابلاغهما سلفا بخطة بينر المتعلقة بدعوة نتنياهو. وقال البيت الأبيض أيضا إن الرئيس باراك أوباما وهو ديمقراطي لم بتم ابلاغه قبلها.

وقالت بيلوسي في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي يوم الخميس ”رئيس المجلس لديه سلطة مرعبة. اعرف ذلك. كنت هناك.. ورغم ذلك فالحقيقة هي ان تلك السلطة لا يمكن التفريط فيها.“

وفي توجيه للدعوة يوم الأربعاء وصف بينر نتنياهو بانه ”صديق عظيم لدولتنا.“

وأضاف ”في هذا الوقت الذي نشهد فيه تحديات أطلب من رئيس الوزراء التحدث أمام الكونجرس بشأن التهديدات الخطيرة التي يمثلها الإسلام الراديكالي وإيران على أمننا وحياتنا.“

ووصف الديمقراطيون في الكونجرس تحرك بينر بأنه حيلة سياسية مفضوحة.

ومن المتوقع أن يدعم نتنياهو تحركات الجمهوريين للضغط على أوباما لاتخاذ نهج أشد صرامة في المحادثات النووية مع إيران.

ومن المقرر أن يلقي رئيس الوزراء كلمته أمام الكونجرس قبل أسبوعين من الانتخابات العامة الإسرائيلية المقررة في 17 مارس اذار والتي سينافس فيها من أجل الفوز بفترة ولاية رابعة.

وزاد هذا التحرك من الادراك المتنامي بأن حكومة نتنياهو أصبحت لاعبا جمهوريا حزبيا في السياسات الأمريكية رغم علاقتها الوثيقة التاريخية بأعضاء الكونجرس في كلا الحزبين. والجمهوريون لا يعترفون أو يعبرون عن اسفهم.

وقال جون مكين وهو جمهوري من اريزونا إن الحزب أذاق أوباما من نفس الكأس. وفي حديث عند مدخل الكونجرس وصف الدعوة بأنها ”فكرة عظيمة“ بعد اعلان أوباما بانه سيمضي قدما في سياساته دون انتظار التوصل لاتفاق مع الكونجرس.

وأضاف مكين ”قال في الأساس (سأقوم بمهامي وانتم تقومون بمهامكم). الرسالة وصلتنا.. وصلتنا الرسالة.“

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below