25 كانون الثاني يناير 2015 / 02:52 / بعد 3 أعوام

بعد استقبال بالأحضان مودي وأوباما يبدآن محادثاتهما

الرئيس الامريكي باراك اوباما في كانساس يوم 22 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: كفين لامارك -رويترز

نيودلهي (رويترز) - خالف رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي قواعد البروتوكول واستقبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالأحضان لدى هبوطه من الطائرة في نيودلهي يوم الأحد وذلك في إشارة إلى عزمه تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة.

وبعد هذا الاستقبال الحافل بدأ أوباما ومودي قمة يوم الأحد لبحث سلسلة من الاتفاقات الثنائية يأمل الجانبان أن تؤسس شراكة استراتيجية دائمة.

وفي أعقاب غداء عمل تناول فيه الزعيمان الكباب المطهو بالأعشاب والبهارات بدأ الزعيمان المحادثات لوضع اللمسات النهائية على اتفاقات تتعلق بتغير المناخ والطاقة المتجددة والضرائب والتعاون الدفاعي.

وحتى قبل أول اجتماع رسمي بين الزعيمين ذكرت وسائل إعلام هندية أن المفاوضين توصلوا إلى اتفاق بشأن التجارة النووية السلمية.

ورفض البيت الأبيض التعليق على التقارير وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الهندية ”نتمنى التوصل إلى نتيجة ايجابية في نهاية الأمر.“

وسيكون أوباما أول رئيس أمريكي يحضر عرض يوم الجمهورية في الهند وهو استعراض للقوة العسكرية ارتبط منذ فترة طويلة بالعداء للأمريكيين خلال الحرب الباردة كما سيشارك مودي في تقديم برنامج إذاعي.

ويمثل وجود أوباما خلال العرض يوم الاثنين بناء على دعوة شخصية من مودي -الذي كان حتى العام الماضي شخصا غير مرغوب فيه في واشنطن- أحدث انتعاشة في علاقة متقلبة بين أكبر ديمقراطيتين في العالم والتي وصلت لمستويات متدنية قبل عام فقط.

وقال أوباما خلال حفل استقبال في القصر الرئاسي حيث استعرض حرس الشرف وأطلقت له 21 طلقة تحية ”هذا شرف كبير. نشعر بامتنان لهذه الضيافة الرائعة“.

وحيا مودي أوباما وزوجته ميشيل عند مدرج المطار لدى نزولهما سلم طائرة الرئاسة في صباح شتوي غائم. وتعانق الزعيمان عناقا حارا.

ووفقا للبروتوكول الهندي لا يستقبل رئيس الوزراء الزوار الأجانب لدى وصولهم بل يرحب بهم في مراسم رسمية في القصر الرئاسي.

وذكرت تقارير اعلامية أنه تم نشر نحو 40 ألفا من قوات الأمن لتأمين الزيارة وتركيب 15000 كاميرا مراقبة جديدة في أنحاء العاصمة.

وتعتبر الولايات المتحدة الهند سوقا واسعة وقوة مضادة محتملة للنفوذ الصيني القوي في آسيا لكنها كثيرا ما تشعر بخيبة أمل بسبب بطء وتيرة الإصلاح الاقتصادي وعدم الاستعداد للوقوف إلى جانب واشنطن في الشؤون الدولية.

وتود الهند أن ترى موقفا أمريكيا جديدا بالنسبة لباكستان.

وأضفى مودي الذي انتخب في مايو آيار الماضي حيوية جديدة على الاقتصاد والعلاقات الخارجية وبدأ في التصدي للتواجد الصيني المتزايد في جنوب آسيا وهو أمر يسعد واشنطن.

وينظر إلى التجارة المتبادلة بين الجانبين والتي يبلغ حجمها 100 مليار دولار على أنها أقل بكثير من المستوى الممكن وتريد واشنطن زيادتها خمسة أضعاف ما هي عليه.

وقال البيت الأبيض إن أوباما سيختصر زيارته للهند للتوجه إلى السعودية بعد وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز بدلا من زيارة مزمعة لتاج محل.

ومثل أوباما خرج مودي من منزل متواضع ليدخل ضمن النخبة السياسية التي كانت تهيمن عليها العائلات القوية. ويقول مساعدون إن علاقة صداقة نشأت بين الرجلين في واشنطن في سبتمبر أيلول عندما أخذ أوباما مودي إلى النصب التذكاري لمارتن لوثر كينج المدافع عن حقوق السود والذي استوحى نضاله الحقوقي من المهاتما غاندي.

وهذا ”التوافق“ لافت للنظر لأن سياسات مودي تقع إلى حد كبير على يمين سياسات أوباما ولأنه كان ممنوعا من زيارة الولايات المتحدة لقرابة عشر سنوات بعد أعمال الشغب التي وقعت بين الهندوس والمسلمين وأسفرت عن سقوط قتلى في ولاية هندية كان يحكمها مودي.

وكان أوباما - أول رئيس أمريكي يزور الهند مرتين وهو في السلطة - يرتبط بصداقة وثيقة أيضا مع سلف مودي مانموهان سينغ.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below