25 كانون الثاني يناير 2015 / 03:38 / منذ 3 أعوام

روسيا تعرقل بيانا من الأمم المتحدة بشأن أوكرانيا مع احتدام القتال

مجند اوكراني في لوجانسك بشرق البلاد يوم السبت. تصوير: اوليكسندر كليمينكو - رويترز

الأمم المتحدة (رويترز) - قال دبلوماسيون بمجلس الأمن الدولي إن روسيا عرقلت السبت إصدار بيان من مجلس الأمن كان من شأنه انتقاد زعيم أوكراني متمرد مؤيد لروسيا وإدانة تصعيد شهدته أعمال العنف في الأونة الأخيرة وأودى بحياة العشرات في شرق أوكرانيا.

وجاء أحدث إخفاق لمجلس الأمن في التدخل في الحرب في الوقت الذي شن فيه متمردون مؤيدون لروسيا هجوما على ميناء ماريوبول الاستراتيجي في شرق أوكرانيا مما دفع إلى تحذيرات من الاتحاد الأوروبي وبان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة.

وتصاعدت حدة القتال في شرق أوكرانيا في الأيام الأخيرة وألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باللوم على كييف. واستبعد الانفصاليون إجراء المزيد من محادثات السلام. وألقت القوى الغربية وكييف باللوم على روسيا والمتمردين في تجدد القتال.

وأصدر المكتب الصحفي لبان بيانا قال إنه"يدين بقوة الهجوم الصاروخي الذي وقع اليوم على مدينة ماريوبول والذي قالت تقارير إنه أدى إلى قتل عشرات المدنيين وإصابة أكثر من 100 شخص."

وقال أيضا إن بان "يدين الانسحاب من جانب واحد من وقف إطلاق النار الذي قامت به أمس قيادة المتمردين ولاسيما بياناتهم الاستفزازية عن المطالبة بالسيادة على مزيد من الأراضي."

وقال إن تصرفات الانفصاليين تمثل خرقا لاتفاقية سلام تم التفاوض عليها في مينسك في روسيا البيضاء في سبتمبر أيلول.

وقال الدبلوماسيون إن بريطانيا اقترحت إصدار مجلس الأمن بيانا كان سيكرر الإدانة التي أعلنها بان وسيدعو لإجراء تحقيق في الهجمات على ماريوبول ولكن روسيا رفضته .

ولابد من الموافقة بالاجماع على بيانات مجلس الأمن وهو ما يعني قدرة كل أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر على عرقلة هذه البيانات.

وقال دبلوماسي في مجلس الأمن لرويترز شريطة عدم نشر اسمه إن "روسيا عرقلت للتو إصدار بيان(من مجلس الأمن) برفضها أن يتضمن إدانة للتصريحات العلنية الاستفزازية التي أدلى بها الانفصاليون في الأونة الأخيرة."

وقال المكتب الصحفي لبعثة روسيا لدى الأمم المتحدة في بيان لرويترز "لم يتم التوصل لإجماع..لأن وفد المملكة المتحدة أصر على إدانة بعض من بيانات قوات الدفاع الذاتي."

وأضاف إن أعضاء المجلس الغربيين رفضوا مرارا إدانة التصريحات والتصرفات العدوانية لحكومة كييف.

وحددت نسخة معدلة من مسودة البيان حصلت رويترز عليها بالاسم الكسندر زاخارتشينكو قائد جمهورية دونيتسك الشعبية التي أعلنها المتمردون من جانب واحد في شرق أوكرانيا والذي أوضح يوم الجمعة إن الإنفصاليين لا يريدون التوصل لحل وسط مع تقدمهم الآن.

وقال زاخارتشينكو يوم السبت إن هجوم ماريوبول "أفضل تذكار ممكن لكل قتلانا" ووعد بمزيد من الانتصارات العسكرية.

وفي إشارة إلى زاخارتشينكو أدانت مسودة البيان "بأقوى عبارات ممكنة مثل هذه التصريحات التي لا تتسم بالمسؤولية."

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below