28 كانون الثاني يناير 2015 / 18:34 / منذ 3 أعوام

نقابة عمالية تقطع الكهرباء خلال كلمة لرئيس الوزراء الفرنسي

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في باريس يوم 22 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: فيليب وجازييه - رويترز

باريس (رويترز) - يجري تحقيق يوم الأربعاء بعد أن قطع أعضاء بنقابة عمالية فرنسية الكهرباء خلال كلمة مهمة كان يلقيها رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس احتجاجا على إصلاحات مزمعة في قطاع الطاقة.

وكان فالس في بداية الكلمة التي كان يلقيها امام 700 شخص دعما لمرشح حزبه الاشتراكي في انتخابات فرعية ليل الثلاثاء حين أطفئت الأنوار وتوقف مكبر الصوت عن العمل.

وظل التيار الكهربائي مقطوعا لنحو ساعة ليس في مكان الحدث فحسب وإنما في حي اودانكور بشرق فرنسا بالكامل. واستأنف فالس كلمته حين عادت الكهرباء.

وقالت نقابة عمال المناجم والطاقة التابعة للاتحاد العام الفرنسي للعمال في بيان إنها تؤيد الخطوة.

وقال رئيس الاتحاد العام للعمال مارك بوتو لإذاعة فرانس انفو "حين لا ينصت الينا يجب أن نعبر عن وجهة نظرنا بطريقة مختلفة لهذا قطعنا الكهرباء."

وقالت شركة توزيع الكهرباء الحكومية إنها تجري تحقيقا في ما حدث.

وتهدف الإصلاحات بقطاع الطاقة في فرنسا الى زيادة استخدام الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وخفض حصة الطاقة النووية في إنتاج البلاد من الكهرباء الى 50 في المئة من نحو 75 في المئة حاليا.

وتقول النقابات العمالية إن هذه الاجراءات ستزيد انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وترفع أسعار الكهرباء وتزيد خطر انقطاع الكهرباء.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below