29 كانون الثاني يناير 2015 / 22:04 / بعد 3 أعوام

خلافات داخلية تقوض حركة بيجيدا الألمانية المعادية للإسلام

برلين (رويترز) - يبدو أن حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) الألمانية المعادية للإسلام التي اجتذبت مظاهراتها ما يصل إلى 25 ألف شخص في شوارع دريسدن في الأسابيع القليلة الماضية انتهت يوم الخميس بعد إعلان خمسة من أعضائها المؤسسين عن عزمهم إنشاء حركة منافسة.

حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) الألمانية يتجمعون يوم 25 يناير كانون الثاني 2015 أمام كنيسة سانت كاترين في فرانكفورت. تصوير كاي فافنباخ- رويترز

وبعد انسحاب أعداد كبيرة من الأعضاء من بيجيدا مساء الثلاثاء قال الخمسة إنهم يريدون الدعوة من أجل الديمقراطية المباشرة والهجرة المنظمة وسينظمون مسيرة في دريسدن يوم التاسع من فبراير شباط.

وقال رينيه جان العضو السابق في بيجيدا في مؤتمر صحفي ”نحن الخمسة نريد الوصول إلى وسط المجتمع... وتوجد درجة مؤكدة من السخط بين الناس وقد تم التعبير عن هذا لنا في مسيراتنا وبعد ان استقلنا قال كثيرون إننا يجب أن نستمر.“

واستقال الخمسة وبينهم قائدة المجموعة كاترين أورتل بعد اقل من أسبوع من استقالة الرئيس المؤسس لبيجيدا لوتز باخمان حينما نشرت صورة له وهو في هيئة هتلر.

وكان الصعود المفاجئ لحركة بيجيدا قد هز المؤسسة السياسية وحثت المستشارة أنجيلا ميركل الألمان على ألا يسمحوا لأحد بأن يتلاعب بهم قائلة ”علينا أن نحارب معاداة السامية وجميع العنصرية من البداية.“

واضافت ”ينبغي علينا على الدوام أن نحترس لكي نحمي حريتنا وديمقراطيتنا وسيادة القانون.“

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below