31 كانون الثاني يناير 2015 / 06:19 / منذ 3 أعوام

مصادر:قائد طائرة إير آسيا ترك مقعده قبل فقدان السيطرة على الطائرة

رجال شرطة يحملون الصندوق الاسود لطائرة اير اسيا بعد انتشاله يوم 12 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: دارين وايتسايد - رويترز

سنغافورة/جاكرتا/باريس (رويترز) - قال شخصان على دراية بالتحقيق الذي يجري في حادث سقوط طائرة ركاب تابعة لشركة إير آسيا في البحر في ديسمبر كانون الأول إن قائد الطائرة ترك مقعده للقيام بإجراء غير معتاد عندما فقد مساعده على ما يبدو السيطرة على الطائرة وعند عودة قائد الطائرة إلى مقعده كان الآوان قد فات لانقاذ الطائرة.

ومن المرجح أن تركز التفاصيل التي ستظهر عن اللحظات الأخيرة للرحلة 8501 الانظار إلى حد ما على الصيانة والتدابير والتدريب على الرغم من تشديد المسؤولين الإندونيسيين علانية على أنه من السابق لاوانه التوصل لأي نتائج قاطعة.

وهوت الطائرة الايرباص 320 في بحر جاوة وهي في طريقها من مدينة سورابايا بإندونيسيا إلى سنغافورة في 28 ديسمبر كانون الأول مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 162 شخصا.

وكانت الطائرة تعاني من مشكلات في صيانة جهاز كمبيوتر رئيسي خاص بالطيران منذ أكثر من أسبوع وقال شخص مطلع على الأمر إن قائد الطائرة قاد نفس الطائرة بهذا الجهاز المعيب قبل أيام فقط من الحادث.

وقالت شركة إير آسيا إنها لن تعلق في الوقت الذي تجري فيه اللجنة الوطنية الإندونيسية لسلامة وسائل النقل تحقيقاتها.

كانت رويترز قد ذكرت الأسبوع الماضي إن التحقيق يركز على مشكلات صيانة جهاز الكمبيوتر الخاص بالطيران وطريقة رد فعل الطيارين على هذا الأمر.

وقالت بلومبيرج نيوز يوم الجمعة إنه بعد محاولة اعادة ضبط جهاز الكمبيوتر سحب الطيارون جهاز قطع الدائرة الكهربية لفصل الكهرباء عن الجهاز.

وأبلغ أشخاص على إطلاع على الأمر رويترز إن الكابتن الإندونيسي إيريانتو هو من قام بهذه الخطوة وليس مساعده الفرنسي الأقل خبرة ريمي بليسيل الذي كان يقود الطائرة.

ولا يؤثر فصل التيار بشكل مباشر على الطائرة لكنه سيوقف عن العمل معدات حماية الرحلة الجوية التي تمنع الطيار من أن يضع الطائرة خارج حدود سلامتها الأمر الذي يترك للطيار المساعد أمر قيادة الطائرة يدويا في ظروف حساسة وعلى ارتفاع شاهق.

وفاجأ قرار فصل جهاز الكمبيوتر الخاص بالطيران الأشخاص المتابعين للتحقيق لان الإجراء المتبع في حال إعادة تشغيل الجهاز هو الضغط على زر في لوحة التحكم العلوية.

وقال طيار لطائرة من طراز إيه 320 طلب عدم نشر اسمه ”يمكن إعادة تشغيل جهاز الكمبيوتر الخاص بالطيران لكن أن تفصل عنه الكهرباء فهو أمر غير معتاد بالمرة. لا تفصل قاطع الدائرة الكهربية إلا إذا كانت هناك حالة طواريء قصوى. لا أعرف إن كانت هناك حالة طواريء في تلك الحالة لكن الأمر غير معتاد تماما.“

كما أن الأمر مهم لأن قائد الطائرة كان يتعين عليه ترك مقعده كي يشد قاطع الدائرة الكهربية.

وقال طيارون مخضرمون ورسوم بيانية عن قمرة القيادة إن قواطع الدوائر الكهربية موجودة على لوحة تحكم خلف الطيار المساعد مباشرة ومن الصعب أو المستحيل الوصول إليها في وضع الجلوس على الناحية اليسرى حيث يجلس قائد الطائرة.

وبعد ذلك بفترة قصيرة قاد الطيار المساعد الطائرة في صعود حاد يقول محققون إنها تعطلت بسببه.

وقال شخص مطلع على التحقيق في إشارة إلى قرار قطع الكهرباء عن جهاز الكمبيوتر المعطل ”يبدو أنه فوجيء بالأمر أو جفل منه.“

واستأنف قائد الطائرة توليه زمام الأمور لكن شخصا مطلع على المسألة قال إن القائد لم يكن في وضع يتيح له التدخل على الفور لإعادة الطائرة إلى وضعها الطبيعي.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below