31 كانون الثاني يناير 2015 / 13:02 / بعد 3 أعوام

شهود: مقتل 2 في اندلاع أعمال عنف في العاصمة الأفغانية

شرطي اصيب في اشتباكات مع محتجين في كابول يوم 31 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: محمد اسماعيل - رويترز

كابول (رويترز) - قال شهود عيان إن شخصين قتلا في اندلاع أعمال عنف أثناء تظاهرة مناهضة لصحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة يوم السبت في العاصمة الأفغانية كابول وهو أمر نفاه مدير شرطة المدينة مؤكدا إصابة شخصين فقط.

وتدفق نحو 500 محتج إلى شرق المدينة وهم يهتفون "الموت لفرنسا" و"الموت للكفرة".

وقالت مصادر الشرطة إن الاحتجاجات اتخذت منحى عنيفا عندما هاجم المحتجون الشرطة بالإطارات المشتعلة والحجارة ثم باطلاق النار.

وقال رجل اكتفى بذكر اسمه الأول فقط وهو مشتاق بينما كان يشير إلى بقعة دماء على أرض الشارع إن أحد المتظاهرين "تلقى رصاصة في رأسه وكانت جثته ملقاة في المكان. كما شاهدت جثة أخرى داخل سيارة."

وقال عبد الرحمن رحيمي قائد شرطة كابول للصحفيين "كان هناك عدد من المسلحين غير المسؤولين بين صفوفهم فتحوا النار على الشرطة. وتشير التقارير الأولية إلى أن اثنين من المتظاهرين جرحا."

ونظمت مظاهرات في أنحاء العالم احتجاجا على الرسوم المسيئة للنبي محمد التي نشرتها صحيفة شارلي إبدو الفرنسية كما تنظم مثل هذه الاحتجاجات أسبوعيا في العاصمة الأفغانية.

غير أن السكان المحليين وأصحاب المتاجر قالوا إن متظاهرين استغلوا اندلاع العنف للقيام بأعمال نهب.

وقال محمد قاسم وهو صاحب متجر وسط موقع التظاهرات "إنهم استغلاليون ولا يحبون بصدق الإسلام والنبي."

وأضاف "لا تستدعي التظاهرة إتلاف السيارات وتدمير المتاجر والشوارع لكنهم فعلوا ذلك. كانوا يبحثون عن وسيلة لنهب كل تلك المتاجر والناس."

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below