الانفصاليون يقصفون القوات الاوكرانية بعد فشل محادثات السلام

Mon Feb 2, 2015 5:50pm GMT
 

من الكسندر فاسوفيتش

يناكييف (أوكرانيا) (رويترز) - تساقطت صواريخ الانفصاليين عبر التلال في شرق اوكرانيا يوم الاثنين مع قصف المتمردين مواقع القوات الحكومية التي تسيطر على مركز استراتيجي لحركة القطارات في حين مضى كلا الجانبين في تعبئة مزيد من القوات للقتال.

وقال جيش كييف إن خمسة جنود أوكرانيين قتلوا في الاشتباكات في حين قالت السلطات البلدية في مدينة دونيتسك الكبيرة التي يسيطر عليها الانفصاليون إن 15 مدنيا قتلوا في مطلع الاسبوع بسبب القصف في تصعيد للعنف عقب انهيار محاولة أخرى للتوصل إلى حل من خلال محادثات سلام.

وأثارت المحادثات بين أوكرانيا وروسيا ومسؤولي الانفصاليين في مينسك عاصمة روسيا البيضاء الآمال في التوصل لوقف جديد لاطلاق النار لوضع حد للعنف في صراع قتل أكثر من خمسة آلاف شخص. لكن المحادثات انهارت دون تقدم مع تبادل أوكرانيا والانفصاليين الاتهامات بتخريب الاجتماع.

وتردد دوي القصف المدفعي وقذائف المورتر في أنحاء دونيتسك طوال الليل ودمر العديد من المنازل وقتل مدني واحد على الأقل يوم الاثنين.

لكن الانفصاليين واصلوا الهجمات على ديبالتسيف وهي مركز استراتيجي لحركة القطارات شمال شرقي دونيتسك في محاولة لطرد قوات الحكومة من هناك.

وتعرضت مشارف يناكييف وفولجيرسك وهما على الطريق السريع إلى ديبالتسيف لقصف مدفعي عنيف مع استهداف الانفصاليين لمواقع القوات الأوكرانية في المنطقة.

وفي وقت ما أطلقت زخة بها حوالي 30 صاروخا من مواقع المتمردين لتمرق فوق التلال المحيطة تجاه ديبالتسيف. وتلتها بعد 15 دقيقة نيران من القوات الحكومية في الاتجاه المعاكس.

وقال المتحدث العسكري اندريه لوسينكو للصحفيين إن "أصعب وضع موجود حول ديبالتسيف حيث التشكيلات المسلحة غير الشرعية تواصل اقتحام مواقع الجيش الأوكراني." لكنه قال إن القوات الأوكرانية في البلدة كافية للحفاظ عليها ونفى أن قوات الحكومة طوقت.   يتبع

 
دبابة تابعة للانفصاليين الموالين لروسيا تتحرك عبر طريق في بلدة ييناكييف شمال شرق دونيتسك يوم الاثنين. تصوير: ماكسيم شيميتوف - رويترز.