8 شباط فبراير 2015 / 22:34 / بعد 3 أعوام

مقابلة-رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا: الأسلحة الأمريكية قد تفاقم حرب أوكرانيا

ميونيخ (رويترز) - قال رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يوم الأحد إن الولايات المتحدة تخاطر بالتسبب في تورط مباشر بدرجة أكبر من جانب روسيا في الصراع الانفصالي في أوكرانيا إذا ارسلت أسلحة إلى كييف.

دبابة تابعة للجيش الاوكراني في شرق البلاد يوم 8 فبراير شباط 2015. تصوير. جليب جارانيتش - رويترز

وقالت الولايات المتحدة إنها تنظر في مساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها في مواجهة الانفصاليين المؤيدين لروسيا الذين تتزايد ثقتهم والذين يعتقد الغرب أن موسكو تسلحهم.

وتنفي روسيا ارسال اسلحة ورجال إلى المتمردين وحذر زعماء أوروبيون من تقديم مساعدة عسكرية إلى كييف خشية تفاقم الوضع.

وقال لامبرتو زانييه الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في مقابلة مع رويترز إنه قلق من أن يؤدي الدعم العسكري الغربي المباشر للحكومة الأوكرانية إلى تفاقم الصراع.

واضاف في مؤتمر ميونيخ الأمني ”بل قد يؤدي إلى مزيد من التدخل المباشر من روسيا في ذلك الصراع... هدفنا ما يزال التهدئة ولذلك أعتقد فعلا أن الجهد يجب أن يركز على ذلك.“

وقتل أكثر من خمسة آلاف من المدنيين والجنود الأوكرانيين والمقاتلين المؤيدين للانفصاليين منذ اندلع تمرد انفصالي في شرق أوكرانيا في ابريل نيسان الماضي.

وصورت روسيا الصراع على أنه معركة ضد الغرب الذي تقول إنه يريد اعادة تشكيل العالم حسب مصالحه. وقال زانييه إن ارسال الغرب أسلحة إلى كييف لن يؤدي سوى لتعزيز المنطق الروسي.

وقال إن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي نشرت حوالي 400 مراقب في اوكرانيا لم تشهد فعليا أي شحنات أسلحة روسية إلى الانفصاليين لكن تعتقد أن الأسلحة لابد أنها تأتي من روسيا.

وأضاف ”ما نراه هو أنه عند تدمير أسلحة اثناء العمليات العسكرية... يبدو أن الانفصاليين لديهم دائما أسلحة جديدة.“

وأضاف أن مراقبي المنظمة لم يروا مطلقا أسلحة تصل من أجزاء أخرى من أوكرانيا ”ولذلك فما خلصنا إليه أنها لا بد تأتي من الجانب الآخر... الحدود الروسية.“

وتابع أن تسليح الإنفصاليين يشمل دبابات وقاذفات صواريخ ومدفعية ثقيلة.

وقال ”يبدو أن لديهم وفرة من الذخيرة.“

وإلى جانب مهمة المراقبة التي تقوم بها في أوكرانيا تنفذ المنظمة أيضا مهمة مراقبة عند نقطتي تفتيش روسيتين على الحدود مع أوكرانيا لكن زانييه قال إن المراقبين ليست لديهم الظروف المناسبة لتنفيذ واجباتهم بصورة كاملة.

وتراقب المنظمة نقطتين فقط من ثماني نقاط عبور على الحدود الروسية ليست تحت سيطرة سلطات الحدود الأوكرانية. وقال ”ليست لدينا صورة كاملة عما إن كانت توجد عمليات عبور غير شرعية عبر تلك الحدود.“

لكن زانييه قال إن المنظمة مستعدة لتوسيع دورها إذا أبرم اتفاق جديد لوقف اطلاق النار نتيجة مبادرة فرنسية المانية.

وقال ”نقف على أهبة الاستعداد للتدخل لكننا نحتاج البيئة الملائمة لنا لتنفيذ تلك المهام.“

اعداد عماد عمر للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below