9 شباط فبراير 2015 / 10:59 / بعد 3 أعوام

مسلحون يطلقون النار على الشرطة في مرسيليا أثناء زيارة رئيس الوزراء

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس اثناء جلسة للبرلمان في باريس يوم الثالث من فبراير شباط 2015. تصوير: شارل بلاتيو - رويترز.

مرسيليا (فرنسا) (رويترز) - أطلق مسلحون النار على سيارة شرطة في مرسيليا يوم الاثنين فيما وصفه مسؤولون محليون بأنه حادث مرتبط بعصابات المخدرات قبل ساعات من زيارة لرئيس الوزراء مانويل فالس أشاد فيها بتراجع الجريمة في ثاني أكبر مدينة في فرنسا.

وقالت مصادر الشرطة انه طلب من سكان حي لا كاستيلان في الطرف الشمالي من المدينة الذي يبلغ عدد سكانه نحو 7000 نسمة البقاء في منازلهم. وأخليت إحدى دور رياض الاطفال فيما ارسلت وحدة من القوات الخاصة الى الحي الذي أغلق.

وقال قائد الشرطة المحلية بيير ماري بورنيكيل لرويترز ”هناك رصاصات أطلقت نحو سيارة شرطة قادمة من أفراد ملثمين ومسلحين ببنادق كلاشنيكوف“.

وأكد بورنيكيل في وقت لاحق ان الرصاص اصاب سيارته. وقال ان طلقات استقرت في منطقة فوق سيارته.

وقال وزير الداخلية برنار كازنوف الذي كان يرافق فالس إن الشرطة ضبطت سبع بنادق كلاشنيكوف ونحو 20 كيلوجراما من المخدرات. وأضاف كانوف ان الشرطة رفعت بصمات أصابع وأدلة يمكن ان تساعد في القيام باعتقالات.

وقال رئيس الوزراء في كلمة بمقر شرطة مارسيليا ان ضباط الشرطة أصبحوا يتعرضون الآن للعنف لمجرد ارتدائهم لزي الشرطة.

وتعيش فرنسا في حالة تأهب أمني قصوى منذ هجمات شنها متشددون اسلاميون في باريس الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل 17 شخصا.

والأسبوع الماضي أصيب جنديان كان أحدهما يحرس منظمة يهودية بينما كان الاخر يحرس محطة إذاعية في هجوم بالمدي في مدينة نيس.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below