9 شباط فبراير 2015 / 13:28 / بعد 3 أعوام

اردوغان لا يرحب باستقالة رئيس المخابرات وعزمه خوض الانتخابات

أنقرة (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إنه لا يرحب بقرار رئيس المخابرات هاكان فيدان الاستقالة وخوض انتخابات البرلمان في إشارة إلى شقاق محتمل بشأن الترتيب للانتخابات الوشيكة داخل النخبة الحاكمة.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتحدث في مؤتمر صحفي في مقديشيو يوم 25 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: فيصل عمر - رويترز

وأثار رد فعل اردوغان على قرار فيدان -وهو من أبرز حلفائه- دهشة معلقين كانوا قد توقعوا على نطاق واسع أن يخوض رئيس المخابرات الانتخابات المقررة في يونيو حزيران ورأوا أن القرار جزء من خطة لتعزيز قوة الحزب الحاكم في البرلمان.

وقال اردوغان للصحفيين في مطار اسطنبول يوم الأحد ”لا أنظر إلى ترشحه بإيجابية. قلت هذا لرئيس الوزراء.“

ولم يوضح الرئيس أسباب عدم ترحيبه بالقرار لكن محللين أشاروا إلى أنه ربما تدخل لأنه أصبح يعتمد على فيدان على رأس وكالة المخابرات.

وقال جوناثان فريدمان من شركة ستروز فيدبيرج المتخصصة في الاستشارات المتعلقة بالمخاطر السياسية ”هاكان فيدان رجل اردوغان في مجتمع المخابرات بتركيا. إنه في قلب محادثات السلام الكردية.. وسياسة تركيا ازاء سوريا. من يمكنه أن يحل محله؟“

ويقضي الدستور التركي بألا ينحاز الرئيس إلى أي طرف وقال اردوغان إن ترشح فيدان مسألة تخص رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.

وقال ارودغان ”لا أملك سلطة التدخل في هذا (القرار). لا أملك الحق في ذلك.“

لكن اردوغان لم يخف عزمه على إحكام قبضته على السياسة وحزب العدالة والتنمية الحاكم منذ أن أصبح رئيسا بعدما كان رئيسا للوزراء.

وقال فريدمان إن أي انقسام بين اردوغان وداود أوغلو سيثير قلق المستثمرين ”لأنهما إذا تفرقا فكل الاحتمالات قائمة بالنسبة للاستقرار السياسي في تركيا.“

وتوجه المعارضة انتقادات منتظمة لاردوغان بأنه يتدخل في السياسة اليومية.

وكانت استقالة فيدان واحدة من عدة استقالات بين مسؤولين كبار يعتزمون الترشح عن حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التي ستجري في يونيو حزيران ومن بينهم وكيل وزارة المالية ناجي اقبال الذي ينظر اليه على انه مرشح لتولي منصب وزاري.

كما استقال ايدين أونال الذي يكتب خطابات اردوغان ليخوض الانتخابات البرلمانية.

وذكر الكثيرون أن فيدان الذي لم يدل بتصريحات حتى الآن قد يصبح وزيرا للخارجية.

ومنذ توليه رئاسة وكالة المخابرات في 2010 لعب فيدان دورا محوريا في التعامل مع فضيحة تنصت إذ أشارت محادثات سجلت سرا بأصابع الاتهام إلى مسؤولين كبار بعدما سربت ونشرت على الانترنت.

ووصف اردوغان الفضيحة بأنها محاولة للإطاحة به من قبل أنصار حليفه السابق رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن.

تأتي استقالة فيدان في وقت صعب إقليميا بالنسبة لتركيا في ظل تصاعد المخاطر الأمنية بسبب انعدام الاستقرار على طول حدودها مع العراق وسوريا.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below