الزعيم الماليزي المعارض أنور إبراهيم يخسر الطعن في إدانته باللواط

Tue Feb 10, 2015 8:26am GMT
 

كوالالمبور (رويترز) - رفضت المحكمة العليا في ماليزيا يوم الثلاثاء الطعن المقدم من الزعيم المعارض أنور إبراهيم في إدانته باللواط العام الماضي وأيدت حكما بسجنه خمس سنوات وهو ما سينهي على الأرجح مستقبله السياسي المثير للجدل.

ونفى أنور (67 عاما) الذي سطع نجمه في منتصف التسعينات حين كان نائبا لرئيس الوزراء السابق مهاتير محمد التهمة التي أدت إلى إدانته باللواط للمرة الثانية وقال إن القضية لها دوافع سياسية.

وقال أنور في بيان تلاه في المحكمة "سأدخل مجددا وللمرة الثالثة السجن لكن تأكدوا انني سأسير مرفوع الرأس.

"أؤكد براءتي. هذا بالنسبة لي شيء مختلق تماما مؤامرة سياسية لوقف مسيرتي السياسية."

وظل أنور -الذي يرأس تحالفا معارضا يضم ثلاثة أحزاب- لسنوات يشكل أكبر تحد للمؤسسة السياسية في ماليزيا.

ورفضت حكومة رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق أي تلميحات بتدخلها في القضية.

وقالت الحكومة في بيان "ماليزيا بها قضاء مستقل وصدر الكثير من الأحكام على شخصيات كبيرة في الحكومة."

وكانت محكمة قد أدانت أنور في مارس آذار من العام الماضي بممارسة اللواط مع مساعده السياسي السابق.

وستؤدي الإدانة إلى إبعاده عن منصبه السياسي وتحول دون ترشحه في الانتخابات القادمة التي تجري بحلول 2018.   يتبع

 
الزعيم الماليزي المعارض انور ابراهيم يدلي بتصريحات في كوالالمبور يوم 4 فبراير شباط 2015. تصوير: اوليفيا هاريس - رويترز