بان جي مون يناشد إندونيسيا عدم إعدام مدانين في جرائم مخدرات

Sat Feb 14, 2015 7:02am GMT
 

الأمم المتحدة (رويترز) - ناشد بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة إندونيسيا عدم تنفيذ عقوبة الإعدام في سجناء أدينوا في جرائم مخدرات ومن بينهم مواطنون من أستراليا والبرازيل وفرنسا وغانا وإندونيسيا ونيجيريا والفلبين.

وتطبق إندونيسيا عقوبات غليظة على تهريب المخدرات واستأنفت عمليات الإعدام في 2013 بعد توقف استمر خمس سنوات. وكان خمسة أجانب من بين ستة أشخاص أعدموا الشهر الماضي في أول عمليات إعدام تنفذ منذ تولي الرئيس جوكو ويدودو السلطة في أكتوبر تشرين الأول.

وقال ستيفان دوجاريتش المتحدث باسم الأمم المتحدة إن بان تحدث مع وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودى يوم الخميس "لإبداء قلقه بشأن تطبيق عقوبة الإعدام في إندونيسيا في الآونة الأخيرة."

وذكر دوجاريتش في بيان يوم الجمعة أن "الأمم المتحدة تعارض عقوبة الإعدام تحت أي ظرف.

"يناشد الأمين العام السلطات الإندونيسية عدم تنفيذ عمليات الإعدام في السجناء المتبقين على قائمة الإعدام بتهم تتعلق بالمخدرات."

وكان النائب العام الإندونيسي إتش.إم.براسيتيو قال هذا الشهر إن أستراليين هما ميوران سوكوماران (33 عاما)وأندرو تشان (31 عاما) من بين ثمانية سجناء من المقرر إعدامهم بعد رفض ويدودو التماسات بالرأفة في يناير كانون الثاني.

وأعدم أجانب من البرازيل ومالاوي وهولندا ونيجيريا وفيتنام رميا بالرصاص في يناير كانون الثاني.

وتنذر قضية الأستراليين بتفاقم تأزم العلاقات الهشة بين أستراليا وإندونيسيا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية إن عقوبة الإعدام تتماشى مع القانون الإندونيسي ولا تتعارض مع احترام حقوق الإنسان وفقا للدستور.   يتبع

 
بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة يتحدث خلال مؤتمر صحفي في أديس أبابا يوم 31 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: تيكسا نيجيري - رويترز.