المكسيك تدين مقتل مكسيكي المولد على يد الشرطة في ولاية واشنطن

Sat Feb 14, 2015 6:53am GMT
 

(رويترز) - أدانت الحكومة المكسيكية قتل الشرطة الأمريكية في الأسبوع الماضي رجلا مولودا في المكسيك بولاية واشنطن بعد رشقه رجال الشرطة بالحجارة في حادث تم تصويره .

ودعت وزارة الخارجية المكسيكية إلى إجراء تحقيق شامل في قتل انطونيو زامبارانو-مونتيس في مدينة باسكو الواقعة على بعد نحو 320 كيلومترا جنوب شرقي سياتل وقالت إنها تقدم المشورة القانونية لعائلة الضحية.

ويأتي إطلاق النار وسط توتر متزايد بشأن الشرطة في الولايات المتحدة بعد حوادث اشتملت على قتل رجلين أعزلين من السود العام االماضي على يد شرطيين من البيض في ضاحية سان لويس في فيرجسون ومدينة نيويورك.

وقالت وزارة الخارجية المكسيكية في بيان في ساعة متأخرة من مساء الخميس "الحكومة المكسيكية تدين بقوة الحوادث التي تستخدم فيها القوة القاتلة بشكل غير ملائم.

"هذه الأحداث المؤسفة تضر المجتمعات وتؤدي إلى تآكل الثقة في السلطات."

وتقول الحكومة المكسيكية إن مسؤولين بعثوا أيضا برسالة إلى قائد الشرطة في باسكو بوب ميتزجر سألوا فيها عن الإجراءات التأديبية التي اتخذها ضد رجال الشرطة.

وقال ميتزجر في بيان يوم الأربعاء إنه تم إعطاء الضباط إجازة إدارية وفقا لسياسة كل إدارة . واصيب إثنان منهم بالحجارة وعولجا في مكان الحادث .

وقالت إدارة الشرطة إن ثلاثة رجال شرطة وصلوا بعد ظهر الثلاثاء إلى ساحة انتظار متجر للبقالة حيث رشقهم زامبارانو-مونتيس بالحجارة.

وقالت إنهم استخدموا في باديء الأمر بندقية صدمة في محاولة لشل حركة المشتبه بعد رفضه أوامر بالاستسلام ثم أطلقوا النار عليه وقتلوه بعد ذلك.   يتبع

 
ضباط شرطة يحرسون مبنى الكونجرس في واشنطن يوم 20 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: لاري داونينج - رويترز