14 شباط فبراير 2015 / 17:08 / منذ 3 أعوام

مقتل شخص في هجوم على اجتماع بالدنمرك حضره رسام سخر من النبي محمد

كوبنهاجن (رويترز) - لقي مدني حتفه وأصيب ثلاثة من أفراد الشرطة يوم السبت عندما أطلق مسلحون النار على اجتماع في كوبنهاجن حضره لارس فيلكس الفنان الذي تلقى تهديدات بالقتل منذ قيامه بنشر رسوم ساخرة للنبي محمد.

رجال شرطة تنتشر في موقع اطلاق الرصاص في كوبنهاجن يوم السبت.(صورة مقدمة من طرف ثالث يحظر بيعها لأغراض تحريرية او تجارية داخل الدنمرك ويحظر بيعها) - رويترز

وأكدت الشرطة الدنمركية مقتل مدني في واقعة إطلاق الرصاص وقالت إن المشتبه بهم فروا من مسرح الحادث في سيارة.

ولم يصب فيلكس والسفير الفرنسي الذي كان يحضر الاجتماع أيضا بأذى.

وقالت هيلي ميريت بريكس منظمة الاجتماع لرويترز عبر الهاتف ”صاح حراس الأمن (فليخرج الجميع) وتم دفعنا خارج الغرفة.“

وتابعت قولها ”حاولوا دخول قاعة المؤتمرات بإطلاق النار. شاهدت أحدهم يجري وهو يرتدي قناعا. لم أستطع رؤية وجهه لست متأكدة حتى إن كان هناك واحد أم اثنين.“

وكتب السفير الفرنسي فرانسوا زيمراي في حسابه على موقع تويتر بأنه ”لايزال حيا في الغرفة“.

ونقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية قوله ”أطلقوا النار علينا من خارج المبنى. كان الهدف هو تكرار ما حدث مع شارلي ابدو باستثناء أنهم لم يستطيعوا الدخول.“

وقال قائد الشرطة هنريك بلانديبيرج للتلفزيون المحلي إنه كان هناك اثنان من المهاجمين وكان المدني القتيل يبلغ من العمر 40 عاما. ومشطت الشرطة المنطقة بكشافات ضوئية بحثا عن أدلة وقالت إنه تم العثور على سيارة الهروب على بعد عشر دقائق من مشارف العاصمة.

وكانت الشرطة السويدية وحراس مع فيلكس وقت إطلاق النار.

ومنذ أكثر من شهر قتل 17 شخصا في فرنسا خلال ثلاثة ايام من العنف بدأت بقيام مسلحين اسلاميين اثنين باقتحام مبنى صحيفة شارلي ابدو الاسبوعية الساخرة وفتحا النار انتقاما من قيام الصحيفة بنشر صور ساخرة للنبي محمد.

وكان فيلكس أثار جدلا عام 2007 بنشره رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي.

وتلقى فيلكس عدة تهديدات بالقتل وظل يعيش وسط حراسة مستمرة من الشرطة السويدية منذ عام 2010 . وبعد عامين من ذلك حكم على أمريكية تدعى جهاد جين بالسجن عشر سنوات بتهمة التآمر لاغتيال فيلكس.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف سيتوجه الى كوبنهاجن بأسرع ما يمكن.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below