17 شباط فبراير 2015 / 14:53 / بعد 3 أعوام

مقابلة-الجيش الأمريكي سيوفر المعدات والمعلومات في قتال بوكو حرام

نجامينا (رويترز) - قال البريجادير جنرال جيمس ليندر قائد عمليات القوات الخاصة الأمريكية في أفريقيا إن الجيش الأمريكي سيقدم معدات اتصال ومعلومات مخابرات لمساعدة الدول الأفريقية في قتالها جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة.

البريجادير جنرال جيمس ليندر قائد عمليات القوات الخاصة الأمريكية في أفريقيا (إلى اليمين) يصافح ضابطا بالجيش النيجيري في النيجر يوم 9 مارس اذار 2014. صورة من ارشيف رويترز

ويشتكى القادة العسكريون في غرب أفريقيا منذ وقت طويل من الافتقار إلى معدات اتصال مناسبة مما يصعب تبادل المعلومات والتنسيق خلال العمليات العابرة للحدود ضد الجماعات الإسلامية النشطة في المنطقة مثل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي المتمركز في مالي وجماعة بوكو حرام في نيجيريا.

وقال ليندر إن الولايات المتحدة ستوفر خلال مناورات ”فلنتلوك“ السنوية ضد الإرهاب في تشاد تقنيات تسمح لشركائها الأفارقة بالتخابر عبر الهواتف المحمولة والرسائل اللاسلكية وأجهزة الكومبيوتر.

وقال مسؤول عسكري أمريكي إن نظام الاتصال سيتيح ترجمة الرسائل بين القادة العسكريين في تشاد الذين يتكلمون الفرنسية والضباط الذين يتكلمون الإنجليزية في نيجيريا.

وقتلت بوكو حرام نحو 10 آلاف شخص في العام الماضي في إطار حملتها لتأسيس إمارة إسلامية في شمال نيجيريا.

ووسط تزايد القلق الدولي تستعد نيجيريا وتشاد والنيجر والكاميرون المحيطة ببحيرة تشاد وبنين المجاورة لتجهيز حملة عسكرية مشتركة قوامها 8700 جندي ضد الجماعة المتشددة.

وقاد جيش تشاد بالفعل هجمات ضد مواقع بوكو حرام في مناطق حدودية في نيجيريا. ولعب دورا بارزا في الحملة التي تزعمتها فرنسا والتي أطاحت بالجماعات الاسلامية من شمال مالي في عام 2013 .

وقال ليندر في مقابلة مع رويترز في وقت متأخر من يوم الاثنين ”إن الدول المحيطة ببحيرة تشاد تقاتل بوكو حرام ولدينا مصلحة راسخة في نجاحها الجماعي.. ما تفعله بوكو حرام هو إثارة فوضى إجرامية تروي (فصول) التعصب والوحشية والقهر“.

وأضاف ”كانت قيادتنا واضحة للغاية بأنها ستقوم بالمزيد.. هناك حوار مستمر حول كيفية توفير المواد والتقنيات والمعدات للدول الشريكة.“

وقال ليندر انه في مناورات ”فلنتلوك“ سيقدم الجيش الامريكي تكنولوجيا اتصال تسمح للحلفاء الافارقة بتبادل معلومات المخابرات بسرعة عبر الحدود مثل معلومات تحديد موقع الاهداف المحتملة.

وقال المدير التشادي لمناورات ”فلنتلوك“ البريجادير جنرال زكريا نجوبونج ان المساعدة الامريكية في تحسين الاتصالات بين الجيوش الاقليمية موضع ترحيب.

وقال لرويترز ”نحتاج الى دعم فيما يتعلق بمعلومات المخابرات والامور اللوجستية وقبل كل شيء في مجال الاتصالات لان المعدات التي لدينا تأتي من دول مختلفة ودعمهم سيجعل مهمتنا أسهل.“ وأضاف ”الامريكيون لديهم قدرات جوية ليست لدينا.“

وستركز الجولة التاسعة من مناورات ”فلنتلوك“ التي يشارك فيها 1300 جندي من 28 دولة أفريقية وغربية على أهمية بناء روابط قوية بين الجنود والمجتمعات المحلية لجمع المعلومات الاستخبارية بشأن الجماعات المتمردة.

وأشار ليندر إلى أن الجيوش الأفريقية مؤهلة لجمع مثل هذه المعلومات غير أن الولايات المتحدة ستتقاسم معها أنواعا أخرى من المعلومات الاستخبارية لتعزيز نجاح العمليات العسكرية ضد بوكو حرام.

وأضاف ”إنها تلك الأمور التي نطلع عليها عبر الطيران فوق الهدف والحصول على تسجيل صوتي كامل للتحركات أو امتلاك القدرة على التقاط الصور أو القيام بنوع مختلف من التحليل الجغرافي- المكاني أو التحليل التقديري لحركة العدو.“

وأشار ليندر إلى أن هدف واشنطن على المدى الطويل هو تدريب الدول الأفريقية بشكل كاف وتجهيزها لمواجهة تحدياتها الأمنية بنفسها.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below