القوات الأوكرانية تنسحب من بلدة ديبالتسيف المحاصرة

Wed Feb 18, 2015 1:42pm GMT
 

من جليب جارانيتش وأنطون زفيريف

أرتيميفسك/كوندراتيفكا (أوكرانيا) (رويترز) - بدأت قوات الحكومة الأوكرانية الإنسحاب من بلدة في شرق أوكرانيا يوم الأربعاء بعد هجوم شرس شنه الانفصاليون المدعومون من روسيا فيما وصفته أوروبا بانتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار المتداعي.

وقال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو قبل أن يتوجه إلى بلدة ديبالتسيف إن أكثر من 80 بالمئة من قواته انسحبت بالفعل من البلدة وهي نقطة استراتيجية لخطوط السكك الحديدية في اعقاب قصف كثيف واشتباكات في الشوارع على الرغم من سريان الهدنة منذ يوم الأحد.

ويقول الانفصاليون إن وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه بعد مفاوضات ضمت أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا في قمة بروسيا البيضاء الأسبوع الماضي لا ينطبق على ديبالتسيف التي تربط منطقتين خاضعتين لسيطرتهم وهما دونيتسك ولوجانسك.

ويقول بوروشينكو والغرب إن هجوم الانفصاليين تعززه دبابات ومدفعية روسية وجنود روس على الرغم من ان موسكو تنفي ارسال قوات للانضمام إلى المعركة الرامية للسيطرة على منطقة وصفها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "بروسيا الجديدة".

واتهمت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي الانفصاليين الموالين لروسيا يوم الأربعاء بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار بتصرفاتهم في ديبالتسيف المحاصرة وقالت إن الاتحاد الأوروبي مستعد لاتخاذ "إجراء مناسب" إذا استمر القتال.

وتابعت في بيان "تصرفات الانفصاليين المدعومين من روسيا في ديبالتسيف انتهاك واضح لاتفاق وقف إطلاق النار.

"يجب أن يوقف الانفصاليون كل الأنشطة العسكرية. يجب أن تنفذ روسيا والانفصاليون على الفور وبشكل كامل الالتزامات المتفق عليها في مينسك تماشيا مع قرار مجلس الأمن بالأمس بداية من تنفيذ وقف إطلاق النار وسحب كل الأسلحة الثقيلة."

وقالت "الاتحاد الأوروبي مستعد لاتخاذ إجراءات مناسبة في حالة استمر القتال وكل التطورات السلبية التي تنتهك اتفاقات مينسك."   يتبع

 
عسكريون اوكرانيون خلال انسحابهم من ديبالتسيف يوم الأربعاء. تصوير. جليب جارانيتش - رويترز