19 شباط فبراير 2015 / 02:43 / منذ 3 أعوام

رئيس وزراء استراليا يهون من شأن اتهامات بالاستئساد في نزاع مع اندونيسيا

رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت يتحدث إلى وسائل الاعلام في كانبيرا يوم 9 فبراير شباط 2015. تصوير: شين دافي- رويترز

سيدني (رويترز) - سعى رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت يوم الخميس الي التهوين من شأن إتهامات بتهديد اندونيسيا مع ازدياد حدة نزاع دبلوماسي بين البلدين الجارين بشان خطط جاكرتا لاعدام مهربي مخدرات استراليين.

وتواصل استراليا حملة في اللحظات الاخيرة لانقاذ مواطنيها ميوران سوكومران (33 عاما) وأندرو تشان (31 عاما) اللذين ادينا في عام 2005 بتزعم عصابة لتهريب الهيروين من اندونيسيا.

ووجهت جاكرتا انتقادات قوية الي أبوت يوم الاربعاء عن ربط نداءاته للرأفة بهما بمساعدات قدمتها استراليا لاندونيسيا بعد تسونامي المحيط الهندي في 2004.

وفي توبيخ قاس قال ارمانثا ناصر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية محذرا "التهديدات ليست جزءا من الحوار الدبلوماسي ولا أحد يستجيب بشكل جيد للتهديدات."

وقال أبوت يوم الخميس انه كان يشير الي "القوة الواضحة للعلاقة" بين البلدين.

وأبلغ أبوت الصحفيين في ولاية تسمانيا "كنت اوضح عمق العلاقة بين استراليا واندونيسيا وحقيقة ان استراليا وقفت الي جانب اندونيسيا عندما كانت في موقف صعب."

وسئل أبوت عما إذا كانت تعليقاته السابقة قصد بها ان تكون تهديدا فقال انها قصد بها ان تكون تذكيرا بتلك العلاقة.

وقال أبوت يوم الاربعاء إن أستراليا ستشعر "بالخذلان الشديد" إذا نفذ الإعدام رغم مساعدات بقيمة نحو مليار دولار أسترالي قدمتها بعد وقوع الكارثة التي قتل فيها مئات الآلاف من الأشخاص في إقليم أتشيه الإندونيسي.

وأرجأت اندونيسيا يوم الثلاثاء نقل الأستراليين وثلاثة آخرين محكوم عليهم بالإعدام إلى سجن آخر لإعدامهم وقالت إن القرار اتخذ بسبب مخاوف طبية وطلبات عائلية لقضاء المزيد من الوقت مع السجناء.

وناشد أبوت والأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون إندونيسيا عدم تنفيذ حكم الإعدام في المدانين في قضايا المخدرات. وأعادت اندونيسيا عقوبة الاعدام في 2013 بعد توقف خمس سنوات.

ومن بين المحكوم عليهم بالإعدام في إندونيسيا أيضا مواطنون من البرازيل وفرنسا وغانا وإندونيسيا ونيجيريا والفلبين.

ولاستراليا واندونيسيا تاريخ طويل من التوتر الدبلوماسي الذي القى بظلاله احيانا على التعاون في قضايا مثل تهريب الاشخاص.

واستدعت اندونيسيا سفيرها وجمدت التعاون العسكري والمخابراتي مع استراليا في 2013 بعد تقارير بأن كانبيرا تجسست على مسؤولين اندونيسيين كبار من بينهم زوجة الرئيس السابق سوسيلو بامبانج يودويونو.

واستؤنف التعاون الدبلوماسي بالكامل في مايو ايار الماضي لكن استراليا اشارت الي انها ستسحب سفيرها من جاكرتا إذا نفذ حكم الاعدام في المواطنين الاستراليين.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below