19 شباط فبراير 2015 / 19:24 / بعد 3 أعوام

تركيا ما زالت تبحث صفقة الصين بشأن صواريخ دفاعية رغم قلق الاطلسي

أنقرة (رويترز) - قال وزير الدفاع التركي يوم الخميس إن بلاده لم تخطط لاضافة نظام دفاع صاروخي جديد الى البنية الاساسية لحلف شمال الاطلسي وقال مسؤولون إن الصفقة التي تبلغ قيمتها 3.4 مليار دولار مع الصين ما زالت محل دراسة.

وزير الدفاع التركي عصمت يلمظ - صورة من ارشيف رويترز.

واختارت تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي شركة الصين للمعدات الدقيقة (تشاينا بريسيشن ماشيناري) للواردات والصادرات على انها قدمت أفضل عطاء في عام 2013 مما أثار قلق الولايات المتحدة والغرب بشأن الامن ومدى ملاءمة قدرات هذا السلاح مع نظم حلف شمال الاطلسي.

وأشار وزير الدفاع التركي عصمت يلمظ في رد مكتوب على سؤال للبرلمان الى ان أنقرة تعتزم المضي قدما في شراء النظام الصيني قائلا إن تقييم العروض استكمل ولم تقدم عروض جديدة.

وقال يلمظ “النظام موضع الاستجواب سيستخدم مع النظام الوطني لدفاع تركيا وسيستخدم بدون تكامله مع نظم حلف شمال الاطلسي.

غير ان مسؤولين حكوميين آخرين أوضحوا في وقت لاحق ان هذا لا يعني انه تم التوصل الى قرار نهائي حتى الان.

وقال وكيل وزارة الدفاع في بيان ”نواصل المباحثات مع كل مقدمي العطاءات“.

والمسؤولون الامريكيون ومسؤولو حلف شمال الاطلسي غير راضين عن اختيار تركيا للشركة الصينية التي تخضع لعقوبات أمريكية لبيعها منتجات الى إيران وسوريا وكوريا الشمالية محظورة بموجب القوانين الامريكية للحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل.

وجاءت شركة يوروسام المملوكة لشركة إم.بي.دي.إيه الفرنسية الايطالية لصناعة الصواريخ وشركة تاليه الفرنسية في المرتبة الثانية في العطاء.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below