أوباما يرفض فكرة أن الغرب في حرب مع الإسلام ويصفها بأنها "كذبة قبيحة"

Fri Feb 20, 2015 2:58am GMT
 

من ليزلي روتون ومارك هوزنبول

واشنطن (رويترز) - دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الخميس الدول للتصدي للتشدد الإسلامي العنيف حول العالم ورفض تلميحات الي أن الغرب في حرب مع الإسلام واصفا إياها بأنها "كذبة قبيحة".

وقال أوباما إن هناك تاريخا معقدا بين الشرق الأوسط والغرب وإنه ينبغي ألا يكون أحد بمأمن من الانتقاد بشأن سياسات بعينها.

وأبلغ مؤتمرا دوليا في واشنطن بشأن التصدي للتطرف العنيف "لكن فكرة أن الغرب في حرب مع الإسلام هي كذبة قبيحة. وكلنا بغض النظر عن معتقداتنا علينا مسؤولية رفضها."

وتابع قائلا "ومن ثم فإن الجاليات المسلمة وبينها الباحثون وعلماء الدين عليها مسؤولية أن تتصدى ليس فقط للتفسيرات الملتوية للإسلام ولكن أيضا للكذبة بأننا نخوض بشكل ما صراعا للحضارات."

ومع اكتساب جماعات عنيفة مثل تنظيم الدولة الإسلامية وجماعة بوكو حرام وحركة الشباب قوة في اجزاء من افريقيا والشرق الأوسط تعهدت اكثر من 60 دولة ومنظمة دولية في بيان في ختام القمة التي استمرت ثلاثة ايام في واشنطن بتكثيف الجهود للتصدي "للتطرف العنيف في جميع اشكاله."

واتفقت ايضا على ان القوة العسكرية وجمع معلومات المخابرات لا يمكن ان يحلا مشكلة زيادة التطرف العنيف وأكدت على الحاجة الي تشجيع التسامح والسلام.

واعلن اوباما ان الولايات المتحدة ستنضم الي دولة الامارات العربية المتحدة لانشاء مركز جديد للاتصالات الرقمية للعمل مع الزعماء الدينيين وزعماء الجاليات للتصدي "للدعاية الارهابية" وحث دولا اخرى على الانضمام الي هذا المسعى.

واتهم منتقدون سياسيون البيت الأبيض بأنه نأى بنفسه عن ربط التطرف بالدين الإسلامي ولاسيما بعد الهجمات التي نفذها متشددون إسلاميون في الآونة الأخيرة في باريس وكوبنهاجن.   يتبع

 
الرئيس الأمريكي باراك أوباما يلقي كلمة في مؤتمر دولي في واشنطن بشأن التصدي للتطرف العنيف يوم الخميس. تصوير جاري كاميرون - رويترز