20 شباط فبراير 2015 / 11:19 / بعد 3 أعوام

مشرعون: الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لم يفهما طبيعة الأزمة الأوكرانية

لندن (رويترز) - قال نواب بريطانيون في تقرير يوم الجمعة إن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لم يفهما الطبيعة الاستثنائية للأزمة الأوكرانية وافتقرا القدرة على قراءة التحولات السياسية.

مجند اوكراني حارب في ديبالتسيف في صورة التقطت له بالقرب من ارتيميفيسك يوم الخميس. تصوير: جليب جارانيتش - رويترز

ونشر التقرير فيما تواصل القتال في شرق أوكرانيا رغم مساع أوروبية لإحياء اتفاق متعثر لوقف إطلاق النار.

وفي تقريرهم انتقد أعضاء من مجلس اللوردات في البرلمان البريطاني موسكو وقالوا إنها تبتعد تدريجيا عن أوروبا وأساءت تفسير رغبة أوكرانيا لإبرام اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي.

لكن اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية الخاصة بالاتحاد الأوروبي التابعة لمجلس اللوردات وجهت بعضا من أشد انتقاداتها للاتحاد الأوروبي وبريطانيا قائلة إنهما ارتكبا سلسلة من الأخطاء قبل الأزمة وإنهما يتحملان جزءا من المسؤولية عن تدهور الوضع.

وقال التقرير ”باغتت أحداث أوكرانيا الدول الأعضاء“ مضيفا أن غياب الإشراف السياسي في الاتحاد الأوروبي على محادثات التجارة مع كييف كان أمرا فاضحا.

وأضاف التقرير ”الافتقار للقدرة الجماعية على التحليل أضعفت قدرة الدول الأعضاء على قراءة التحولات السياسية في روسيا وتقديم رد حازم.“

وذكر أن الاتحاد الأوروبي فشل في تقدير ”الطبيعة الاستثنائية“ لأوكرانيا.

وقال أعضاء مجلس اللوردات إن بريطانيا تحديدا عليها مسؤولية تجاه أوكرانيا باعتبارها من الدول الموقعة على مذكرة بودابست عام 1994 لكنها لم تتحرك ولم تظهر في الصورة على النحو المناسب.

وتضمن المذكرة لأوكرانيا سلامة أراضيها مقابل التخلي عن ترسانتها من الأسلحة النووية.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below