أوكرانيا تخشى اتساع نطاق الحرب بعد انفجار في شرق البلاد

Sun Feb 22, 2015 7:24pm GMT
 

من أنتون زفيريف

نيزنيايا كرينكا‭/‬خاركوف (أوكرانيا) (رويترز) - قالت أوكرانيا يوم الأحد إنها تخشى امتداد الحرب الى خارج الأراضي الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا بعد أن قتل شخصان في انفجار في مدينة بشرق البلاد بعيدة عن جبهة القتال خلال مراسم لاحياء ذكرى سقوط مئة قتيل من المحتجين قبل عام.

وقالت كييف إنها ألقت القبض على أربعة أشخاص بعد الهجوم وأشارت الى أنهم حصلوا على التدريب والسلاح من روسيا. وقتل في الانفجار الذي وقع في خاركوف اكبر مدينة في شرق أوكرانيا شرطي ومتظاهر. وتقع المدينة على بعد 200 كيلومتر من منطقة الحرب.

وبعد أسبوع على توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار تجاهله الانفصاليون الموالون لموسكو للسيطرة على بلدة استراتيجية تحاول كييف وحلفاؤها الغربيون تحديد ما اذا كان الانفصاليون سيتوقفون الآن أم سيتوغلون على عمق اكبر داخل الأراضي التي تطلق عليها روسيا اسم "روسيا الجديدة".

وتوسطت المانيا وفرنسا في اتفاق السلام الذي بدأ سريانه قبل أسبوع وتقولان إنهما تأملان في إحيائه على الرغم من أن الانفصاليين تجاهلوه لإنزال واحدة من أسوأ الهزائم بكييف في الحرب ليستولوا على بلدة ديبالتسيف بعد محاصرة الآلاف من جنود الجيش الأوكراني.

وفي علامة على أنه قد تكون هناك وقفة بعد أن حقق الانفصاليون هدفهم تبادلت الحكومة والانفصاليون الأسرى ليل السبت. وقال الانفصاليون يوم الاحد إنهم سيبدأون سحب قطع المدفعية من على الجبهة.

لكن كييف قالت إن موسكو تنقل المزيد من القوات والمركبات المدرعة الى شرق أوكرانيا قرب ميناء تخشى أن يكون الهدف التالي. وتنفي روسيا أن لها قوات في شرق أوكرانيا.

* حثالة إرهابية   يتبع

 
جثمان أحد ضحايا الانفجار في خاركيف يوم الاحد. تصوير: ستانيسلاف بيلوسوف - رويترز.