24 شباط فبراير 2015 / 06:03 / منذ عامين

لجنة بالأمم المتحدة تدعو لزيادة استخدام طائرات بدون طيار في عمليات حفظ السلام

الشرطة الاتحادية المكسيسكية تجهز طائرة بدون طيار أثناء عرض أمام وسائل الإعلام للمساعدة في البحث عن 34 طالبا ومدرسا فقدوا في شهر سبتمبر أيلول 2014. الصورة قي 31 أكتوبر تشرين الأول 2014. تصوير هنري روميرو -رويترز

الأمم المتحدة (رويترز) - قالت جين هول لوت رئيسة لجنة بالأمم المتحدة معنية بتقييم المتطلبات التكنولوجية المستقبلية لمهام حفظ السلام إن اللجنة أوصت بالتوسع الكبير في استخدام طائرات الاستطلاع التي تعمل بدون طيار في العمليات العسكرية الخاصة بالأمم المتحدة.

وقالت لوت التي كانت تشغل من قبل منصب نائب وزير الأمن الداخلي الأمريكي وهي مسؤولة كبيرة في عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة إن توصية من بين 119 توصية وضعتها لجنة الخبراء بشأن التكنولوجيا والابتكار في عمليات حفظ السلام للأمم المتحدة في تقرير جديد.

وقالت لوت التي رأست لجنة الخبراء للصحفيين يوم الاثنين "قدمنا توصية قوية جدا بضرورة أن تكون الطائرات بدون طيار أو القدرة على التصوير الجوي قدرة مصاحبة لكل مهمة باستثناءات قليلة للغاية."

وأضافت أن تقرير اللجنة الذي أعدته إدارتا حفظ السلام والدعم الميداني بالأمم المتحدة نوقش على نطاق واسع مع الدول التي تساهم بقوات في عمليات المتحدة والتي حبذت التوصية. غير أن بعض الدول أثارت تساؤلات حول كيفية تخزين وتبادل المعلومات التي ستقوم طائرات الأمم المتحدة بدون طيار بجمعها.

وقالت لوت إن اللجنة أوصت بأن تكون الأمم المتحدة هي المالك للمعلومات التي قامت بجمعها وأنه لا بد من وضع قواعد وإجراءات صارمة تشمل استخدام الطائرات بدون طيار والصور التي يتم الحصول عليها عن طريقها. ونفت كذلك أن الأمم المتحدة ستصبح هيئة لجمع المعلومات مثل أجهزة المخابرات.

ومضت تقول "الأمم المتحدة تحتاج إلى معلومات كي تمارس عملها بأمان وبطريقة آمنة ونزيهة ومؤثرة." وأضافت "نحتاج إلى معلومات أساسية."

وكانت الأمم المتحدة بدأت في استخدام الطائرات بدون طيار في مهام استطلاع في جمهورية الكونجو الديمقراطية في عام 2013. وقال مسؤولون ودبلوماسيون بالأمم المتحدة إن هذه الطائرات ساعدت قوات حفظ السلام على تتبع الجماعات المسلحة في المنطقة كثيفة الغابات في شرق الكونجو.

وتعتزم الأمم المتحدة استخدام هذه الطائرات كذلك في مهام لحفظ السلام في مالي.

وكانت دول من بينها روسيا والصين ورواندا أبدت في السابق تحفظات على استخدام الأمم المتحدة للطائرات بدون طيار.

ويقول دبلوماسيون غربيون إن تعاقدات الأمم المتحدة مع شركات روسية لتوفير طائرات هليكوبتر وطائرات لمهام حفظ السلام قد تتأثر سلبيا إذا تحولت الهيئة العالمية للاعتماد على الطائرات بدون طيار في معظم قدرات الاستطلاع الجوي الذي تقوم بها.

ولم يكن لدى البعثة الروسية في الأمم المتحدة رد فوري على سؤال بشأن توصية اللجنة فيما يتعلق بالطائرات بدون طيار.

وأشارت لوت إلى أن اللجنة أوصت كذلك بتعزيز إجراءات الأمن الإلكتروني في مهام حفظ السلام وكذلك زيادة الاعتماد على التقنيات الصديقة للبيئة.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below