24 شباط فبراير 2015 / 09:33 / بعد 3 أعوام

عملية انقاذ جنود محاصرين في سوريا تكشف عن قدرة تركيا على المناورة

اسطنبول (رويترز) - حين خلصت تركيا عشرات من جنودها من حصار تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا تفادت الحكومة أزمة محتملة وأثبتت قدرتها على المناورة وسط اطراف متناحرة بما في ذلك التنظيم المتشدد.

جنود اتراك قرب الحدود مع سوريا. صورة من ارشيف رويترز

ونفذ مئات من جنود القوات البرية التركية تدعمهم الدبابات وطائرات بلا طيار العملية التي جرت ليل السبت واستمرت ثماني ساعات لاجلاء 38 جنديا كانوا يحرسون ضريح سليمان شاه جد مؤسس الامبراطورية العثمانية واعادتهم بسلام الى تركيا.

وتشير حقيقة عدم وقوع أي اشتباكات الى ان تركيا اما أن تكون قد حذرت مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الذين يطوقون الموقع من محاولة تعطيل العملية أو أنها أجبرتهم على ذلك.

وكان هذا أول توغل من نوعه تنفذه القوات التركية داخل سوريا منذ بدء الصراع هناك عام 2011 .

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في كلمة بالعاصمة أنقرة الأثنين ”تم إفساد لعبة من حاولوا استغلال الضريح وجنودنا لابتزاز تركيا“ دون ان يذكر من يقصدهم تحديدا بكلامه هذا.. الدولة الاسلامية ام المقاتلون الأكراد ام الجيش السوري.

ورغم نبرة اردوغان الشديدة بدت العملية -التي سهلتها المكاسب التي حققتها قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي داخل سوريا- بدرجة كبيرة عملية تكتيكية تنفذ لمرة واحدة لا تشددا دائما في الخط الذي تنتهجه تركيا ازاء تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان الجنود الاتراك محاصرين عند الضريح منذ ثمانية أشهر وهو موقف اذا ظل دون حسم كان يمكن ان يضر بالحكومة بينما تستعد للانتخابات البرلمانية في يونيو حزيران.

وقال سنان أولجن رئيس مركز الدراسات الاقتصادية والسياسة الخارجية في اسطنبول “كانت هذه طريقة عملية لازالة هشاشة عالقة.

”انها لا تشير حقا الى تحول ضد الدولة الاسلامية ولا اعتقد ان التعاون الضمني مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي مؤشر على تغير في علاقة تركيا بالاكراد السوريين.“

”قنوات فعالة“

وفي مؤشر على غضب سوريا قال وزير السياحة السوري بشر رياض يازجي لرويترز ان العملية التي جرت في مطلع الاسبوع تكشف عن تنسيق كامل بين تركيا وتنظيم الدولة الاسلامية مشيرا الى ان كل الرهائن الاجانب بخلاف الاتراك ذبحوا بأيدي المتشددين.

ووصفت الحكومة السورية العملية بأنها ”عدوان سافر“ واستنكر ابراهيم قالين المتحدث باسم اردوغان ذلك قائلا إن السلطات السورية فقدت كل شرعيتها.

ويقول دبلوماسي غربي في أنقرة إن المرجح هو ان أنقرة اتصلت باعضاء التنظيم مسبقا.

وأضاف ”من الواضح ان لديهم قنوات مفتوحة وفعالة (مع تنظيم الدولة الاسلامية) ما من شك في ذلك. جرت بالقطع بعض المناقشات معهم لتفادي اي سوء تفاهم وان كنت أتصور ان النغمة السائدة كانت الوعيد لا التنازل.“

وتفاوضت تركيا مع تنظيم الدولة الاسلامية من قبل. وفي سبتمبر ايلول الماضي نجحت في اطلاق سراح 46 رهينة احتجزهم المتشددون ثلاثة اشهر في شمال العراق. ووصف اردوغان العملية في ذلك الوقت بأنها عملية انقاذ سرية.

وفي تناقض مع عملية انقاذ الجنود ليل السبت امتنعت تركيا عن استخدام القوة العسكرية حين فرض تنظيم الدولة الاسلامية حصارا طويلا على بلدة كوباني الكردية السورية القريبة من حدودها وكانت الدبابات التركية تطل على البلدة من التلال المحيطة لكنها امتنعت عن التدخل المباشر بينما كان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ينفذ ضربات جوية ضد التنظيم المتشدد.

وظلت تركيا عضوا متمنعا في التحالف -وهو ما أزعج واشنطن في أحيان- وتقول أنقرة انه يجب ازاحة الرئيس السوري بشار الاسد عن السلطة وانه حتى اذا تسنى اجبار تنظيم الدولة الاسلامية على التقهقر فقواته او القوات الكردية هي التي ستملأ الفراغ.

وأوضح قالين المتحدث الرئاسي التركي انه رغم خطط نقل ضريح سليمان شاه الى أراض سورية يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وهو حزب قريب من حزب العمال الكردستاني الذي خاض حملة مسلحة ضد الحكومة التركية طوال 30 عاما فان أنقرة لا تزال تعتبر الحزب الكردستاني ”منظمة إرهابية“.

وقال ارون ستاين ومايكل ستيفنز من المعهد الملكي للخدمات المتحد ومقره لندن على موقع تدويني مشترك ”أثبتت تركيا مجددا انه لا يمكن تجاهل دورها في الصراع السوري.“

وأضافا ”لديها صلات بكل اللاعبين الاساسيين العاملين في شمال سوريا وهي قادرة بشكل عام على تحقيق ما تريد مع غالبيتهم وان كان ذلك يحدث في أحيان مع وجود بعض الخلافات.“

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحريرأحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below