28 شباط فبراير 2015 / 11:19 / بعد 3 أعوام

الجيش الأوكراني يقول إن القتال في الشرق تراجع بشكل كبير

كييف (رويترز) - قال الجيش الأوكراني يوم السبت إن الهجمات التي ينفذها الانفصاليون المؤيدون لروسيا في الشرق تراجعت بشكل كبير خلال الليل لكنه قال إن الانفصاليين أطلقوا صواريخ جراد على بلدة أفديفكا رغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم قبل أسبوعين.

مقاتلون انفصاليون يستقلون دبابات عائدة من دونيتسك بشرق اوكرانيا يوم السبت. تصوير: باز راتنر - رويترز

وأبلغت أوكرانيا يوم الجمعة عن أول وفيات في صفوف جنودها منذ ثلاثة أيام الأمر الذي سلط الضوء على هشاشة الهدنة التي كان من المفترض أن تسري يوم 15 فبراير شباط فيما سحبت قوات الحكومة والانفصاليون الأسلحة الثقيلة من جبهة القتال.

وقال جيش كييف في صفحته على فيسبوك إنه خلال الليل ”كان هناك انخفاض كبير في الهجمات بشكل عام ووقف كامل لإطلاق النار في أجزاء معينة من مناطق الصراع.“

وأضاف أن الهدنة صمدت بشكل كامل في معظم الأحيان حول مدينة لوجانسك التي يسيطر عليها الانفصاليون وقرب ميناء ماريوبول الذي تسيطر عليه قوات الحكومة في بحر أزوف.

وكانت كييف تخشى أن يصبح الميناء والمركز الصناعي الهدف المقبل للانفصاليين بعد أن سيطروا على بلدة ديبالتسيف الاستراتيجية وانتزعوها من أيدي القوات الحكومية بعد أيام من الموعد الذي كان من المفترض أن تسري فيه الهدنة.

وأبلغ الجيش الأوكراني عن وقوع هجمات متفرقة من الانفصاليين على مواقع للحكومة بينها هجمات بصواريخ جراد حول بلدة أفديفكا التي تسيطر عليها الحكومة شمالي منطقة دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below