1 آذار مارس 2015 / 19:23 / بعد عامين

تجمع مواطنين في بنجلادش دعما لحرية التعبير بعد قتل مدون أمريكي

اسلاميون اثناء احتجاج في داكا - ارشيف رويترز

داكا (رويترز) - تجمع مواطنون في بنجلادش يوم الاحد لتأبين مدون أمريكي دأب على انتقاد التطرف الديني قتل بالأسلحة البيضاء في داكا في الهجوم الأحدث ضمن سلسلة هجمات على كتاب.

وقتل مهاجمون يحملون مدى افيجيت روي وهو مهندس ترجع أصوله الى بنجلادش يوم الخميس لدى عودته من معرض للكتاب.

وأصيبت زوجته المدونة رفيدة احمد في الرأس وفقدت إصبعا. ولا تزال في المستشفى وحالتها خطيرة.

جاء الهجوم وسط حملة على الجماعات الإسلامية المتشددة التي زادت أنشطتها في الأعوام الأخيرة من أجل تطبيق الشريعة الإسلامية في بنجلادش ذات الأغلبية المسلمة التي يسكنها 160 مليون نسمة.

وتجمع مواطنون يحملون الزهور يوم الاحد لتأبين افيجيت الذي كان في زيارة للمدينة التي ولد بها قادما من الولايات المتحدة.

وقال الكاتب شهريار كبير "أصبح التفكير الحر في بنجلادش خطرا كبيرا. كل أصحاب الفكر الحر في خطر كبير."

وأضاف "نريد أن نعرف لماذا فشلت الحكومة في أن تكفل سلامته على الرغم من علمها بمواجهته تهديدات من الإسلاميين المتطرفين."

ولم تجر اعتقالات. ونظمت مظاهرة في المكان الذي قتل في افيجيت. وردد المحتجون شعارات تطالب "بالقبض على مرتكبي الجريمة فورا ومحاكمتهم سريعا."

وقالت عائلة افيجيت إن إسلاميين متطرفين هددوه لإنشائه مدونة "العقل الحر" التي ركزت على الأفكار المتحضرة والعقلانية ونددت بالتطرف الديني.

وقال والده اجوي روي "الإسلاميون المتطرفون وراء القتل. المتشددون كانوا يهددون بقتله."

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below