2 آذار مارس 2015 / 12:37 / منذ 3 أعوام

جيش الفلبين يسيطر على مصنع قنابل للمتمردين وتعثر خطة السلام

مانيلا (رويترز) - قال متحدث يوم الاثنين إن جنودا فلبينيين سيطروا على قاعدة للمتمردين المسلمين ومصنع لإنتاج القنابل في الجنوب فيما تمثل عملية سلام هشة مع أكبر جماعة متمردة في البلاد أصعب اختبار سياسي للرئيس بنينو أكينو.

وقصفت مدافع هاوتزر مواقع لجماعة مقاتلي بانجسامورو الإسلاميين من أجل الحرية في جزيرة مينداناو الجنوبية قرب المكان الذي قتل فيه 44 من قوات خاصة للشرطة في يناير كانون الثاني.

ونفذ الجيش عملية ضد الجماعة المنشقة قبل أسبوعين الأمر الذي قد يكدر عملية السلام بين الحكومة وجبهة مورو الإسلامية للتحرير.

وفي 25 يناير كانون الثاني تسلل أفراد قوات خاصة تابعة للشرطة إلى منطقة للمتمردين للقبض على ذو الكفل بن خير المعروف باسم مروان وهو صانع قنابل مرتبط بتنظيم القاعدة رصدت الولايات المتحدة مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار مقابل رأسه.

وفشلت المهمة فشلا ذريعا عندما سقط أفراد قوة التدخل الخاصة في كمين نصبته لهم جبهة مورو الإسلامية للتحرير وجماعة مقاتلي بانجسامورو الإسلاميين من أجل الحرية الأمر الذي أدى إلى مقتل 44 شخصا. وأصبحت العملية أصعب اختبار للرئيس بنينو أكينو خلال فترة ولايته المستمرة منذ خمسة أعوام وألقت بظلال من الشك على سياسته لإجراء محادثات من أجل إحلال السلام.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below