2 آذار مارس 2015 / 17:53 / بعد 3 أعوام

نتنياهو يحذر في أمريكا من أن اتفاق ايران قد يهدد وجود اسرائيل

واشنطن (رويترز) - حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الولايات المتحدة يوم الاثنين من أن الاتفاق النووي الذي تتفاوض بشأنه مع ايران يمكن أن يهدد بقاء اسرائيل وأكد ان لديه ”التزاما اخلاقيا“ بالتحدث عن الخلافات العميقة مع الرئيس أوباما بشأن الموضوع.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يتحدث في المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الامريكية الاسرائيلية (ايباك) في واشنطن يوم الاثنين. تصوير: جوناثن إرنست - رويترز

وسعى نتنياهو لتقليل التوتر قبيل كلمته المثيرة للجدل أمام الكونجرس يوم الثلاثاء فقال إنه لا يقصد أي ازدراء للرئيس الأمريكي باراك اوباما وعبر عن التقدير للدعم الأمريكي العسكري والدبلوماسي لاسرائيل.

لكن رئيس الوزراء الاسرائيلي لم يدع مجالا للشك بشأن اعتراضاته على المحادثات الجارية بين ايران والقوى العالمية التي قال إنها ستسمح لطهران بأن تكون دولة مسلحة نوويا.

وقال نتنياهو وسط ترحيب الحضور في المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الامريكية الاسرائيلية (ايباك) وهي أكبر جماعة ضغط مؤيدة لاسرائيل في الولايات المتحدة ”كرئيس لوزراء اسرائيل.. علي التزام اخلاقي بالتحدث في وجه تلك المخاطر طالما ما يزال يوجد وقت لتجنبها.“

وفي نفس الوقت سعى نتنياهو إلى تخفيف التوتر بين اسرائيل والولايات المتحدة وقال إن العلاقات بين البلدين ”أقوى من أي وقت مضى“ وليست في أزمة.

وانحدرت العلاقة الشخصية المتوترة منذ وقت طويل بين اوباما ونتنياهو الى هاوية جديدة بسبب الكلمة المقررة للزعيم الاسرائيلي امام اجتماع مشترك لمجلسي الكونجرس يوم الثلاثاء قبل اسابيع فقط من موعد نهائي يحل في نهاية مارس آذار لابرام اتفاق اطار بين ايران والقوى العالمية.

ومن المتوقع أن يضغط نتنياهو على المشرعين الأمريكيين لتعطيل اتفاق مع ايران يقول إنه سيعرض وجود اسرائيل للخطر لكن مساعدي اوباما يعتقدون إنه قد يكون انجازا في السياسة الخارجية للرئيس في ختام ولايته.

ورتب زعماء الجمهوريين في الكونجرس مع السفير الاسرائيلي لدى الولايات المتحدة دعوة نتنياهو بدون اخطار البيت الابيض مسبقا في انتهاك بروتوكولي أثار غضب ادارة اوباما واعضاء الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له الرئيس.

وقال اوباما إنه لن يلتقي مع نتنياهو اثناء هذه الزيارة على اساس أن القيام بذلك قبل اسبوعين فقط من انتخابات عامة اسرائيلية يمكن أن يعتبر تدخلا.

وبسبب الطابع الحزبي لهذا الخلاف فقد تحول إلى أسوأ خلاف منذ عقود بين الولايات المتحدة واسرائيل التي تدير في العادة علاقاتها بحرص مع الجمهوريين والديمقراطيين.

وحذر منتقدو نتنياهو من أن احباط مفاوضات ايران يمكن أن يثير خطر اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط.

وقال نتنياهو في مؤتمر ايباك إن الأيام ولت حين كان الشعب اليهودي يبقى ”سلبيا في واجهة تهديدات بإبادتنا“. واضاف ”نحن ندافع عن انفسنا“ اليوم في اسرائيل.

لكنه لم يصل الى حد التهديد بمهاجمة المواقع النووية التي تشغلها ايران.

*لا ازدراء مقصودا

وأكد نتنياهو أنه لا يعتزم تسييس العلاقة بين الولايات المتحدة واسرائيل وتوقع ان تتجاوز أحدث خلاف بين البلدين.

وقال إن ”كلمتي (امام الكونجرس) ليس مقصودا بها اظهار الازدراء للرئيس أوباما والمنصب الذي يشغله.“ واضاف ”انا اقدر بشدة كل ما فعله الرئيس أوباما لاسرائيل.“

ومضى نتنياهو لتحديد الخلافات بخصوص المحادثات مع ايران. وقال إن اسرائيل والولايات المتحدة اتفقتا على أن ايران لا يجب ان تمتلك اسلحة نووية لكننا نختلف بشأن أفضل طريقة لمنع ايران من تطوير تلك الأسلحة النووية.“

وأضاف أنه سيحذر المشرعين الأمريكيين من أن ابرام اتفاق مع ايران ”قد يهدد بقاء اسرائيل“. ولتأكيد رأيه لفت الانتباه الى خريطة قال انها تصور العلاقات الايرانية بالارهاب في مختلف انحاء العالم.

وتنفي ايران سعيها لامتلاك اسلحة نووية. ومن المفترض على نطاق واسع أن اسرائيل لديها الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط.

وتحدثت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور أمام المؤتمر قبل نتنياهو وأكدت أن ادارة اوباما ”لن تسمح لايران بالحصول على سلاح نووي.. انتهى.“

ولفتت الانتباه إلى ”تمويل عسكري خارجي“ من الولايات المتحدة الى اسرائيل بأكثر من 20 مليار دولار منذ تولى اوباما منصبه في 2009 . ولقيت باور ترحيبا حارا من الحضور.

ومن المقرر ان تجري رويترز مقابلة مع اوباما بعد ظهر يوم الاثنين. ومن المقرر أن تتحدث مستشارته للأمن القومي سوزان رايس امام مؤتمر ايباك مساء الاثنين.

وتأتي كلمة رايس بعد أقل من اسبوع على قولها ان الانقسام الحزبي الذي سببته كلمة نتنياهو الوشيكة ”مدمر لنسيج العلاقات الامريكية الاسرائيلية“.

وحذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في حين كان يعد لمحادثات مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في سويسرا يوم الاثنين اسرائيل من الاضرار بالمفاوضات النووية مع ايران.

وقال مشيرا فيما يبدو الى كلمة نتنياهو امام الكونجرس يوم الثلاثاء ”نحن قلقون من التقارير التي تفيد بأن تفاصيل منتقاة للمفاوضات الجارية سيجري مناقشتها علنا في الأيام المقبلة.“

واتهم مسؤولون أمريكيون حكومة اسرائيل الشهر الماضي بتسريب معلومات الى وسائل الاعلام الاسرائيلية لتقويض مفاوضات ايران وقالوا إن ذلك سيزيد من تقييد تبادل التفاصيل الحساسة عن المحادثات.

ويريد نتنياهو منع ايران من تخصيب اليورانيوم مما يضعه على خلاف مع وجهة نظر اوباما بأن الاتفاق يجب أن يسمح لطهرن بالقيام بتخصيب محدود لأغراض سلمية. ويقول نتنياهو ان ذلك سيسمح لايران بأن تكون على ”عتبة“ ان تصبح دولة نووية.

واعتبر منتقدون أن زيارة نتنياهو دعاية انتخابية ستحدث اثرا طيبا لدى الناخبين الاسرائيليين حين يتوجهون الى صناديق الاقتراع يوم 17 مارس آذار.

ويواجه نتنياهو تحديا قويا من ائتلاف ينتمي ليسار الوسط أكثر تقبلا لنهج اوباما بخصوص ايران وتحقيق السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

ودقت كلمته المقررة امام الكونجرس اسفينا نادرا بين حكومة نتنياهو والمشرعين الديمقراطيين الذي اغضبهم اصدار الدعوة بدون تشاور معهم ولا مع البيت الابيض.

وأفادت تقديرات غير رسمية أن نحو عشرين أو اكثر منهم يعتزمون مقاطعة الكلمة يوم الثلاثاء.

اعداد عماد عمر للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below