إيران: طلب أوباما تعليق الأنشطة النووية 10 سنوات غير مقبول

Tue Mar 3, 2015 2:14pm GMT
 

من أرشد محمد

مونترو (سويسرا) (رويترز) - قالت وكالة فارس الإيرانية للأنباء إن إيران رفضت يوم الثلاثاء مطلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن تلزم طهران نفسها بتجميد أنشطتها النووية الحساسة لمدة عشر سنوات على الأقل واصفة الطلب بأنه "غير مقبول".

ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله "لن تقبل إيران المطالب المبالغ فيها وغير المنطقية."

وقال ظريف "موقف أوباما... جرى التعبير عنه بعبارات غير مقبولة وتنم عن تهديد." وعلى الرغم من ذلك أضاف ظريف أن المفاوضات الجارية في سويسرا مستمرة.

وبدأ ظريف ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الثلاثاء ثاني يوم من المحادثات بعد ساعات من قول أوباما لرويترز في مقابلة إنه يجب على إيران أن تلزم نفسها بتجميد لأنشطتها النووية يمكن التحقق منه لعشر سنوات على الأقل من أجل التوصل لاتفاق نووي مهم بين طهران والقوى العالمية الست.

وتهدف المفاوضات إلى إقناع إيران بتقييد برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها لاسيما إسرائيل من أن إيران تستخدم برنامجها النووي المدني كستار لتطوير القدرة على اكتساب أسلحة نووية وتنفي الجمهورية الإسلامية ذلك وتقول إن برنامجها النووي للأغراض السلمية مثل توليد الكهرباء.

ويجتمع كيري وظريف في بلدة مونترو السويسرية في الوقت الذي يستعد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لانتقاد دبلوماسية الولايات المتحدة إزاء إيران في كلمة يلقيها أمام الكونجرس في واشنطن.

وعلى الرغم من النبرة الصارمة لتصريحات ظريف التي نقلتها وكالة فارس للأنباء استخدم الوزير الإيراني لهجة أكثر تصالحية عندما تحدث لفترة وجيزة للصحفيين بعد حوالي ساعتين من المحادثات مع كيري.   يتبع

 
الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتحدث خلال مقابلة حصرية مع رويترز في البيت الابيض بواشنطن يوم الاثنين. تصوير. كيفن لامارك - رويترز