4 آذار مارس 2015 / 17:13 / بعد 3 أعوام

غرق 10 مهاجرين في البحر المتوسط وانقاذ الف اخرين

مهاجرون في جزيرة لامبيدوسا الايطالية يوم 20 فبراير شباط 2015 . تصوير. اليساندرو بيانشي - رويترز

روما (رويترز) - قالت السلطات الإيطالية والتونسية يوم الأربعاء إن ما لا يقل عن عشرة مهاجرين من شمال افريقيا لاقوا حتفهم عندما انقلب قاربهم المطاطي في جنوب البحر المتوسط. في حين تم انقاذ نحو الف اخرين من سبعة قوارب في المجمل في يوم واحد هذا الأسبوع.

وقال خفر السواحل الإيطالي في بيان إن احدى سفنه في المنطقة انقذت 121 شخصا بعد انقلاب قاربهم يوم الثلاثاء على بعد نحو 50 ميلا شمالي ليبيا. وتم انتشال عشر جثث.

من ناحية أخرى قالت وزارة الدفاع التونسية يوم الأربعاء إن القوات البحرية انقذت 81 مهاجرا من على متن قارب اخر قبالة جزيرة جربة التونسية بعد أن شرعوا في الابحار باتجاه أوروبا.

وقال خفر السواحل إن عدة سفن تجارية ساعدت في انقاذ مهاجرين من سبع قوارب خلال 24 ساعة ونقلت إلى بر الأمان قرابة ألف مهاجر بينهم 30 طفلا و50 امرأة احداهن حبلى.

وتقول التقارير بأن معظمهم من السوريين والفلسطينيين والليبيين ودول أفريقيا جنوب الصحراء وجرى نقلهم إلى موانئ إيطالية.

كان أكثر من 300 شخص قد لاقوا حتفهم خلال أسبوع واحد الشهر الماضي أثناء محاولة عبور البحر من أفريقيا إلى إيطاليا. وتقع جزيرة لامبيدوسا في جنوب ايطاليا على بعد 300 كيلومتر فقط من العاصمة الليبية طرابلس.

وقالت وزارة الداخلية إن عدد القوارب التي وصلت هذا العام تجاوز بالفعل الرقم القياسي المسجل في عام 2014. وتم احصاء 7882 قاربا خلال أول شهرين من العام الحالي اي بزيادة 43 في المئة عن نفس الفترة من العام الماضي.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 218 الف مهاجر على الأقل عبروا البحر المتوسط في القوارب العام الماضي وإن 3500 فقدوا حياتهم‭‭.

ودفع تزايد الأعداد وزير الداخلية أنجلينو ألفانو إلى تجديد نداءات للاتحاد الأوروبي لعمل المزيد لمساعدة إيطاليا في التعامل مع تدفقات الهجرة الجماعية.

وقال ماتيو سالفيني زعيم حزب رابطة الشمال المعارض والمناهض للهجرة على موقع تويتر إن حزبه يتهم الحكومة الايطالية والاتحاد الأوروبي بالمسؤولية عن غرق مهاجرين لان عمليات الانقاذ تشجع المهاجرين على القيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر.

وأنهت إيطاليا مهمة ماري نوستروم الكبيرة للبحث والإنقاذ العام الماضي بسبب تكلفتها وانتقادات بأنها تشجع على القيام بالرحلة.

وكانت المهمة قد بدأت بعد غرق أكثر من 360 مهاجرا إثر انقلاب قاربهم قرب الساحل الإيطالي في أكتوبر تشرين الأول 2013.

وحلت مهمة ترتيون للمراقبة الحدودية التابعة للاتحاد الأوروبي محل ماري نوستروم وليس لديها تفويض واضح بالبحث والإنقاذ كما أن عدد سفنها أقل وتعمل في منطقة أصغر قريبة من ساحل إيطاليا.‬‬

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below