6 آذار مارس 2015 / 08:49 / بعد 3 أعوام

هجوم للجيش الفلبيني على متمردين مسلمين يشرد الالاف

مانيلا (رويترز) - قال حاكم اقليمي يوم الجمعة ان الهجوم الذي يشنه الجيش الفلبيني على فصيل من المتمردين المسلمين أجبر 70 ألفا على الفرار من بيوتهم وطالب بوقف القتال قائلا إن موارده المالية لا تكفي لاطعام المشردين.

جندي من الجيش الفلبيني يدخن سيجارة اثناء عملية في جنوب الفلبين. صورة من ارشيف رويترز

وتقاتل الفلبين متمردين مسلمين في جنوب البلاد منذ عقود وأثارت المفاوضات الجارية مع أكبر منظماتهم الآمال في التوصل الى سلام في الوقت الذي تندلع فيه بشكل متكرر معارك مع الفصائل الصغيرة.

ودارت أحدث الاشتباكات مع فصيل يعرف باسم جماعة مقاتلي بانجسامورو الاسلامية من أجل الحرية في منطقة مستنقعات في جزيرة مينداناو.

وقال مجيف هاتامان حاكم المنطقة ان 70 ألفا فروا من قصف القوات الحكومية ودعا الجيش الى انهاء العنف.

وذكر ان الجيش أبلغه بأنه يحتاج الى ثلاثة ايام أخرى.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان عدد النازحين في تزايد بينما قال مسؤول صحفي في المنطقة ان المدنيين بحاجة الى مياه نقية وطعام ورعاية صحية.

وأثار القتال مخاوف على عملية السلام الهشة الجارية بين الحكومة وحركة مورو الاسلامية للتحرير التي لها صلات بمقاتلي بانجسامورو.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below