7 آذار مارس 2015 / 04:43 / منذ 3 أعوام

مقتل خمسة بينهم فرنسي وبلجيكي في هجوم على مطعم في مالي

باماكو (رويترز) - قالت السلطات إن متشددين قتلوا خمسة أشخاص بينهم فرنسي وضابط أمن بلجيكي في هجوم بالأسلحة على مطعم في باماكو عاصمة مالي في الساعات الأولى من صباح يوم السبت.

مسؤولان امنيان امام مطعم تعرض لهجوم مسلح في باماكو يوم السبت. تصوير: اداما ديارا

وتشهد المنطقة الصحراوية بشمال مالي هجمات متكررة بعدما استعادت القوات الفرنسية السيطرة على أراض من متمردين انفصاليين ومقاتلين على صلة بالقاعدة. لكن هذا هو أول هجوم من نوعه منذ سنوات بالعاصمة الواقعة في جنوب البلاد. ويثير الهجوم مخاوف من أن تصبح العاصمة هدفا لهجمات المتشددين.

وذكر موقع الأخبار الإلكتروني الموريتاني أنه تلقى تسجيلا مصورا من جماعة ”المرابطون“ الإسلامية المسلحة تعلن فيه مسؤوليتها عن الهجوم انتقاما لمقتل أحمد التلمساني أحد كبار قادة الجماعة في ديسمبر كانون الأول على يد القوات الفرنسية.

ولم يتسن على الفور التحقق من صحة التسجيل المصور لكن الإسلاميين المرتبطين بالقاعدة والعاملين في منطقة الصحراء والساحل غالبا ما يستخدمون موقع الأخبار ومقره نواكشوط لنشر بياناتهم.

وقالت الحكومة إن ثلاثة ماليين قتلوا في الهجوم على مطعم لا تيراس الذي يتردد عليه الأجانب. وقال مسؤول أمني كبير إن الهجوم بدأ في حوالي الساعة الواحدة صباحا (0100 بتوقيت جرينتش) وأصيب فيه تسعة أشخاص.

وقال ضابط شرطة كبير يدعى فالاي كانتيه ”كان هناك شخصان مسلحان وملثمان. اقتحم أحدهما مطعم لا تيراس وفتح النار على الناس. ثم ركب سيارة كان ينتظره فيها الآخر.“

وأضاف لرويترز ”وأثناء هروبهما في شارع مجاور أطلقا النار على بلجيكي كان أمام منزله فقتل. ووجدا سيارة تابعة للشرطة على مسافة قريبة وألقيا قنبلة فقتل السائق.“

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني يوم السبت إن من بين القتلى الخمسة في الهجوم ضابط أمن بلجيكي كان يعمل مع بعثة الاتحاد الأوروبي في مالي.

واعتقل شخصان بعد وقت قصير من الهجوم لكن مصدرا أمنيا قال في وقت لاحق انه ليس من المعتقد وجود صلة لهما بالحادث.

وقال منجي حمدي المبعوث الخاص لبعثة حفظ السلام في مالي التابعة للأمم المتحدة إن التقارير الاولية تشير إلى أن خبيرين دوليين في خدمة مكافحة الألغام التابعة للأمم المتحدة أصيبا في الهجوم.

وذكر بيان من القيادة الدولية للقوات المسلحة السويسرية إن اثنين من الجيش السويسري أصيبا ونقلا إلى مستشفى وهما في حالة مستقرة لكنها حرجة.

وأضاف أن احدهما يعمل بخدمة مكافحة الألغام التابعة للأمم المتحدة والآخر في مهمة لتقصي الحقائق.

ويقع المطعم في واحد من أكثر الشوارع ازدحاما بالنسبة للحياة الليلية في باماكو.

وزار رئيس مالي إبراهيم أبوبكر كيتا الموقع يوم السبت وتعهدت حكومته بالقصاص من المهاجمين.

وفي باريس قال مكتب الرئيس فرانسوا أولوند إن الرئيس تحدث مع كيتا وإنهما اتفقا على اتخاذ ”إجراءات مشتركة“ جديدة لتعزيز الأمن في مالي. ولم يذكر البيان أي تفاصيل.

وسيطرت القوات الفرنسية على شمال مالي قبل عامين مما أدى إلى تشتت المتشددين في انحاء المنطقة. لكن الهجمات تصاعدت خلال الأشهر الأخيرة في الوقت الذي تتجه فيه الحكومة والمتمردون الانفصاليون نحو التوصل إلى اتفاق سلام.

وشكل الجهادي البارز مختار بلمختار جماعة ”المرابطون“ وهو يعد هدفا لقوة مكافحة التمرد الفرنسية في المنطقة والتي تضم أكثر من ثلاثة آلاف جندي. وتطارد القوات الفرنسية المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في منطقة الساحل والصحراء.

ووقعت حكومة مالي اقتراح سلام مبدئيا يوم الأحد بهدف إنهاء القتال مع الانفصاليين الشماليين ولكن المتمردين الذين يقودهم الطوارق طالبوا بمزيد من الوقت قبل قبول أي اتفاق.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below