المغرب يستدعي سفيره في نيجيريا وسط أزمة بسبب اتصال هاتفي

Wed Mar 11, 2015 7:51pm GMT
 

الرباط (رويترز) - استدعى المغرب سفيره في نيجيريا وسط جدل بشأن ما إذا كان الرئيس النيجيري يحاول استغلال اتصاله بالعاهل المغربي لكسب اصوات المسلمين قبل الانتخابات المزمعة في نيجيريا هذا الشهر.

وقال الديوان الملكي الأسبوع الماضي إن العاهل المغربي رفض الرد على اتصال هاتفي من الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان. ونفت وزارة الخارجية النيجيرية ذلك يوم الاثنين وقالت إن الزعيمين تحدثا بشكل موسع.

وسيواجه جوناثان وهو مسيحي من جنوب نيجيريا الحاكم العسكري السابق محمد بخاري وهو مسلم من الشمال في الانتخابات المقرر إجراؤها في 28 مارس آذار. ومن المتوقع أن تكون الانتخابات الأكثر تنافسية منذ انتهاء الحكم العسكري عام 1999.

وينقسم سكان نيجيريا بالتساوي تقريبا بين مسلمين ومسيحين. ويستخدم الجانبان -حزب الشعب الديمقراطي الحاكم وحزب مؤتمر جميع التقدميين- الدين لدعم موقفه.

وقال بيان من وزارةالخارجية المغربية "تؤكد المملكة المغربية بشكل واضح وحازم أنه لم يتم إطلاقا إجراء أي اتصال هاتفي بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس... ورئيس هذا البلد."

وأضاف البيان "المملكة المغربية تعبر عن استغرابها وتنديدها بهذه الممارسات التي تتناقض مع الأخلاق ومع روح المسؤولية التي يتعين أن تسود العلاقات بين الدول."

وقالت وزارة الخارجية النيجيرية "إنه أمر مجاف للعقل القول بأن الاتصال الهاتفي من السيد الرئيس للعاهل المغربي كان يستهدف تحقيق اي فائدة انتخابية."

ولم يتسن على الفور لمتحدث من الوزارة الرد على طلبات للتعليق على استدعاء السفير.

وبرر المغرب عدم الرد على الاتصال الهاتفي من جوناثان "بالمواقف المعادية والمتكررة وغير الودية للحكومة النيجيرية تجاه قضية الصحراء المغربية وإزاء القضايا العربية الإسلامية المقدسة وخاصة قضية الشعب الفلسطيني الشقيق."   يتبع

 
الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان يوم 2 فبراير شباط 2015 - رويترز