13 آذار مارس 2015 / 13:43 / بعد 3 أعوام

تسجيل فيديو تركي يزعم ان جاسوسا ساعد الفتيات البريطانيات للسفر لسوريا

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة يوم 29 أغسطس آب 2014. تصوير: أوميت بكطاش - رويترز

انقرة (رويترز) - عرض مذيع تلفزيون تركي يوم الجمعة ما قال إنها لقطات مصورة لجاسوس مزعوم يعمل لصالح دولة عضو في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية وهو يساعد ثلاث تلميذات بريطانيات على دخول سوريا عن طريق تركيا.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد قال في وقت سابق يوم الجمعة إن جاسوسا ساعد التلميذات اللاتي يعتقد الان انهن وصلن الى أراض داخل سوريا تسيطر عليها الدولة الاسلامية وانه ألقي القبض عليه ويحمل الجنسية السورية. ولم يذكر تفاصيل أخرى.

واستولى تنظيم الدولة الاسلامية على أجزاء واسعة من سوريا والعراق في يونيو حزيران الماضي ويستقطب متعاطفين من دول كثيرة يدعمونه في معركته. ويستخدم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الضربات الجوية في محاولة لدحر التنظيم المتشدد.

ويبين التسجيل المصور الذي التقط فيما يبدو بهاتف محمول وأذاعته قناة الخبر التلفزيونية بموقعها على الانترنت رجلا يساعد ثلاث فتيات في إنزال أمتعتهن من سيارة اجرة في مدينة غازي عنتاب الجنوبية الشرقية ثم يساعدهن في ركوب حافلة صغيرة فضية اللون.

وسمع الرجل الذي ذكرت وكالة دوغان التركية للأنباء أنه يدعى محمد الرشاد وهو يقول ”هلموا يا اخواتي ... لا تنسين أي شيء.“ وأضاف ”ستصلن الى هناك خلال ساعة ان شاء الله.“

ويتحدث الرجل بالانجليزية والعربية في تسجيل الفيديو الذي تبلغ مدته اربع دقائق ويظهر وجهه بوضوح أكثر من مرة.

وتوجهت الفتيات البريطانيات وتتراوح أعمارهن بين 15 و16 عاما من لندن الى اسطنبول في 17 فبراير شباط ثم توجهن الى سوريا. وناشدتهن أسرهن العودة.

وقالت وكالة دوغان إن محمد الرشاد وضع رهن الحبس الانفرادي بسجن في اقليم شانلي أورفا منذ القبض عليه. وقالت الوكالة نقلا عن أقواله للشرطة إنه ذكر هويات مقاتلين ساعدهم في دخول سوريا لمسؤول بسفارة كندا في الاردن.

ونقلت دوغان عنه قوله ”ليست لدي نية للتجسس. هدفي هو منع النشاط الارهابي.“

وقال مصدر بالحكومة الكندية في أوتاوا يوم الخميس ان الجاسوس المزعوم لا يحمل الجنسية الكندية وان جهاز المخابرات الكندي لم يوظفه. ولم يرد المصدر عندما سئل ان كان هذا الشخص يعمل لدى المخابرات الكندية.

ونقلت وكالة دوغان عن الرشاد قوله إنه رافق على الاقل 25 مقاتلا أجنبيا حتى الان الى غازي عنتاب.

وقال ”مسؤولو الحدود داخل الدول الاسلامية أرشدوني الى الأماكن التي أترك فيها هؤلاء الاشخاص. أوصلتهم الى وسط مدينة غازي عنتاب في سيارة اجرة وسلمتهم لآخرين. انني لا اعرف كيف ومن أين أخذوهم الى سوريا.“

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below