15 آذار مارس 2015 / 20:08 / منذ عامين

الغرب يأمل في الحصول على تنازلات من ايران في المحادثات النووية

وزير الخارجية الامريكي جون كيري اثناء مؤتمر صحفي في شرم الشيخ يوم السبت. تصوير: بريان سنايدر - رويترز

لوزان (سويسرا) (رويترز) - قال مسؤولون إن القوى الغربية تأمل في الحصول على تنازلات من طهران قد تساعد في التوصل إلى اتفاق سياسي في المحادثات النووية هذا الأسبوع بعد أن عبرت الولايات المتحدة والقوى الأوروبية عن استعدادها لحل وسط بشأن تعليق عقوبات الأمم المتحدة.

وكان من المقرر أن يعقد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف اجتماعا في لوزان بسويسرا في وقت لاحق يوم الأحد لكسر الجمود قبل جولة حاسمة من المحادثات بين إيران والقوى الست.

لكن مسؤولا رفيعا بوزارة الخارجية الأمريكية قال في وقت لاحق إن الاجتماع سيتأجل إلى يوم الإثنين بسبب المشاورات الأمريكية-الإيرانية المكثفة التي جرت في وقت سابق يوم الأحد بين مسؤولين نوويين ومسؤولين بوزارة الخارجية.

وحث كيري إيران على اتخاذ قرارات عاجلة من أجل التوصل إلى اطار سياسي لاتفاق نووي مع طهران يتيح رفع العقوبات مقابل الحد من برنامج طهران النووي قبل الموعد المحدد بنهاية مارس اذار. وكان الجانبان حددا 30 يونيو حزيران موعدا نهائيا لانجاز اتفاق.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي قوله "ما زالت هناك فجوات خطيرة..أحرزنا تقدما في المحادثات الاخيرة وسنرى خلال هذه الجولة من المحادثات ما إذا كان يمكن تحقيق المزيد من التقدم."

وأضاف "نأمل في تضييق الفجوات المتعلقة بالخلافات المهمة."

وقال كيري لمحطة (سي.بي.اس) الاخبارية انه يأمل التوصل في "الأيام القادمة" إلى اتفاق سياسي مؤقت مع إيران اذا أظهرت طهران أن برنامجها النووي ليس مخصصا إلا للأغراض السلمية.

وتابع "اذا كان سلميا فلننجزه. وأملي أن يكون ذلك ممكنا في الأيام القادمة."

وذكرت رويترز الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة والقوى الخمس الكبرى الاخرى وإيران بدأت محادثات حول مشروع قرار محتمل للتصديق على اي اتفاق في المستقبل وبحث رفع عقوبات الأمم المتحدة.

وقال مسؤولون غربيون إنه من الممكن تخفيف عقوبات الأمم المتحدة سريعا في حالة ابرام اتفاق.

ووصف مسؤولون مقربون من المحادثات الأمر بانه تنازل جديد كبير من جانب الولايات المتحدة التي أصرت لفترة طويلة على ضرورة استمرار عقوبات الأمم المتحدة لسنوات قادمة بعد توقيع اي اتفاق نووي مع امكانية رفع إجراءات ثنائية للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على نحو أسرع.

وقال مسؤول غربي لرويتز بعد ان اشترط عدم نشر اسمه "كان هذا تحولا تاما في الموقف الأمريكي ونأمل أن يتبع الإيرانيون ذلك بتقديم تنازلات من جانبهم..التنازلات معظمها حتى الان من جانب واحد رغم احراز بعض التقدم المحدود في الآونة الأخيرة."

* موقف جديد

ورحب مسؤولون إيرانيون في أحاديث خاصة بموقف الولايات المتحدة وفرنسا الجديد من العقوبات الدولية خلال المحادثات. ويقول دبلوماسيون إن أعضاء آخرين في مجموعة القوى الست يدعمون فكرة الوقف السريع للعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة بسبب النشاط النووي الإيراني في حال إبرام اتفاق وذلك على الرغم من تحذيرهم من أن كثيرا من القيود التي فرضتها المنظمة الدولية ستظل قائمة.

وقال مسؤول إيراني كبير لرويترز "إيران تعلم أن الأمر لن يحصل بين عشية وضحاها.. ولكن كونه موضع بحث في عواصم (القوى الست)ووجود تحرك فهذا مؤشر على رغبتهم في حل القضية."

وتريد إيران التي ترفض المزاعم الغربية بأنها تسعى لاكتساب قدرة نووية أن ترفع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة العقوبات فورا. ويعتبر التوصل لاتفاق نووي ينهي أزمة مستمرة منذ عشر سنوات مع إيران أمرا أساسيا لتخفيف التوتر في المنطقة.

وقال مسؤولون على جانبي المحادثات إن من الصعب للغاية التوصل لاتفاق سياسي هذا الأسبوع. ويقول مسؤولون إيرانيون إنه ليس من المرجح التوقيع على اتفاق هذا الأسبوع على الرغم من أنهم لم يستبعدوا التوصل لنوع من التفاهم الشفوي.

وتستلزم نحو ثمانية قرارات للأمم المتحدة تعود للعام 2006- منها أربعة تفرض عقوبات- من إيران تجميد عملية تخصيب اليورانيوم وغيرها من الأنشطة النووية الحساسة. وتحظر أيضا على البلاد شراء وبيع التكنولوجيا النووية وكل شيء مرتبط بالصواريخ البالستية. ويوجد أيضا حظر للسلاح فرضته الأمم المتحدة.

وزاد كيري في مقابلته مع (سي.بي.إس) من انتقاده للجمهوريين الذين قالوا إن السعي لاستصدار قرارات من مجلس الأمن تتبنى أي اتفاق وترفع العقوبات الدولية قبل موافقة الكونجرس الذي يقوده الجمهوريون سيكون شيئا خاطئا.

وقال إن رسالة وقعها عدد من أعضاء مجلس الشيوخ موجهة للقيادة الإيرانية هو تدخل لم يسبق له مثيل في السلطة التنفيذية. وكان 47 من الجمهوريين في مجلس الشيوخ حذروا في الرسالة من ان أي اتفاق مع الرئيس باراك أوباما يتجاوز مجلس الشيوخ لن يكون ملزما ويمكن إلغاؤه في وقت لاحق.

وعبر كيري عن أمله في ألا تقلل الرسالة من شأن المفاوضات في لوزان.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة إن أي رفع للعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة لن يكون له تأثير على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة من جانب واحد أو يحد من قدرة واشنطن على اتخاذ إجراءات من جانبها ضد إيران في المستقبل.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below