20 آذار مارس 2015 / 13:13 / منذ 3 أعوام

تنزانيا تحذر من عنف في بوروندي إذا ترشح الرئيس للمرة الثالثة

جاكايا كيكويتي رئيس تنزانيا بين الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون والرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في مؤتمر صحفي في قصر الإليزيه في باريس في ختام قمة الإليزيه للسلم والأمن في أفريقيا, صورة من أرشيف رويترز

بوجومبورا (رويترز) - حذرت تنزانيا من خطر تجدد العنف في بوروندي إذا لم يلتزم السياسيون بدستور جديد يمنع الرئيس من الترشح لفترة رئاسية ثالثة.

وينص دستور بوروندي وبنود اتفاق سلام لإنهاء أكثر من عقد من الحرب الأهلية على أنه لا يحق لأي زعيم البقاء في السلطة لأكثر من عشر سنوات.

لكن أنصار رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا الذي يتولى السلطة منذ 2005 يقولون إنه يجب عدم احتساب الفترة الرئاسية الأولى له لأنه اختير من قبل النواب ولم ينتخب.

وقال جاكايا كيكويتي رئيس تنزانيا التي لعبت دور الوساطة في وقت متأخر يوم الخميس في ختام زيارة استمرت يومين لبوجومبورا عاصمة بوروندي ”إذا قرر ناس انتهاك الدستور واتفاقية اروشا للسلام فهناك خطر تجدد عنف سيصعب وقفه.“

وتوسطت تنزانيا في اتفاق عام 2000 لانهاء القتال بين عرقي الهوتو والتوتسي في بوروندي. ويعرف الاتفاق باسم اتفاق اروشا على اسم المدينة التنزانية التي جرت مراسم التوقيع فيها.

وساعد الاتفاق في إنهاء سنوات من الصراع العرقي في بوروندي لكن الجدال بشأن جواز ترشح نكورونزيزا أثار غضب المعارضة.

ولم يقرر رئيس بوروندي بعد إن كان سيخوض الانتخابات المقررة في يونيو حزيران.

ولم يصدر رد فعل فوري عن حكومة بوروندي على تصريحات كيكويتي.

ودعا وفد تابع لمجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي إلى الالتزام الشديد بالدستور لتعزيز السلام الهش في البلاد.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below