23 آذار مارس 2015 / 21:59 / بعد عامين

كينيا تنوي تعزيز الامن على الحدود مع الصومال لصد المتشددين

نيروبي (رويترز) - قال وزير الداخلية الكيني يوم الاثنين إن كينيا تنوي إقامة طريق جديدة والمزيد من المعابر الحدودية والحواجز على حدودها التي تمتد لمسافة 700 كيلومتر مع الصومال في محاولة لاحباط هجمات حركة الشباب الإسلامية المتشددة.

وتتعرض كينيا لضغوط شديدة لتحسين الأمن بعد وقوع الكثير من هجمات المتشددين والتي أسفرت عن مقتل اكثر من 200 شخص منذ 2013. وكانت معظم تلك الهجمات في مقاطعتي مانديرا ولامو الحدوديتين.

وأعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الكثير من أعمال العنف وتعهدت بالانتقام من كينيا لمشاركتها بقوات ضمن قوة الاتحاد الافريقي التي تقاتل المتشددين في الصومال.

وقال مويندا نجوكا المتحدث باسم وزير الداخلية جوزيف نكاسيري "الفكرة هي ضمان وجود نقاط دخول حدودية واضحة..الامر لا يتعلق باقامة جدار لمسافة 700 كيلومتر."

وأضاف نجوكا أن السلطات ارسلت خبراء مساحة إلى المنطقة الحدودية التي تعج بالجريمة وبقطاع الطرق والمسلحين وتضم مئات الكيلومترات من الغابات الكثيفة والمستنقعات.

وقال إن المشروع سيبدأ خلال العام المالي الحالي لكنه لم يفصح عن تكلفته عند الانتهاء منه أو عن عدد دوريات الحراسة التي سيتم نشرها. ولم يتضح ايضا ما اذا كانت الطريق الجديدة المزمعة ستمتد على طول الحدود بالكامل مع الصومال.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below